أضواء على الأبحاث

تطور: جين ملكة النمل

  • Published online:

DANIEL KRONAUERHANS

تم تتبُّع الاختلافات الشاسعة بين ملكة النمل، وأتباعها؛ ليتضح أن سببها يعود، جزئيًّا، إلى جين واحد، وتأثيراته.

في جميع أنواع النمل تقريبًا، تضع الملكة البيض، ثم يربي هذا النسل عاملات لا تستطيع التكاثر (الملكة والعاملات في الصورة)، ولكن لطالما ظن العلماء أنه في السلف المشترك للنمل، ربما لم ترع الإناث سوى ذريتها هي فقط.

وللتعرف على التغيرات الجزيئية المسبِّبة لهذا التحول، حلل دانيال كروناور وزملاؤه بجامعة روكفلر في مدينة نيويورك المواد الوراثية من أدمغة سبعة أنواع من النمل. في الأنواع السبعة كان الجين الذي يرمز نسخة هرمون الإنسولين في النمل نشطًا بمستويات أعلى بكثير في النمل المتكاثر منه في النمل العقيم.

اختبر الفريق الإنسولين على النمل المهاجم النسيلي (Ooceraea biroi)، وهو نوع ليس لديه ملكة، ويمكن للعاملات منه أن تتكاثر في ظروف معينة. وعندما عزز الفريق مستويات الإنسولين لدى العاملات، أنتج النمل البيض، حتى في الظروف التي لا تدفعه عادة إلى التكاثر.

(Science 361, 398–402 (2018