ملخصات الأبحاث

الكشف عن أصل الحرشفيات

.T. Simões et al

  • Published online:

 تُعَدّ الحرشفيات الحديثة (السحالي، والثعابين، والسحالي المنتمية إلى المجموعة Amphisbaenia) هي مجموعة رباعيات الأرجل الأكثر تنوعًا في العالم إلى جانب الطيور، ولها تاريخ تطوري طويل، حيث يرجع تاريخ أقدم حفرياتها المعروفة إلى فترة العصر الجوراسي الأوسط، قبل 168 مليون سنة. ويُعَدّ الأصل التطوري للحرشفيات مثيرًا للجدل لعدة أسباب؛ الأول: أن ثمة فجوة أحفورية زمنية تُقَدّر بحوالي 70 مليون سنة بين أقدم الحفريات المعروفة، والأصل المُقدّر للحرشفيات. والثاني: هو محدودية عدد عينات الحرشفيات في دراسة تطور سلالات الزواحف. والثالث: هو نقاط التعارض بين النظريات المورفولوجية والجزيئية فيما يتعلق بأصل الحرشفيات التاجية.

في البحث المنشور، يسلط الباحثون الضوء على هذه المشكلات باستخدام بيانات التصوير المقطعي المحوسب بالأشعة السينية دقيقة البؤرة عالية الدقة، المجراة على الزاحف الحفري المفصلي Megachirella wachtleri (من العصر الترياسي الأوسط، من جبال الألب الإيطالية). كما يقدمون أيضًا مجموعة بيانات تطورية كبيرة، تجمع بين الحفريات والأصناف الموجودة حاليًّا، وكذلك بيانات مورفولوجية وجزيئية. وقد عمد الباحثون إلى تحليل مجموعة البيانات هذه في ظل معايير مثالية مختلفة؛ لتقييم علاقات الزواحف ثنائية القوس، وأصول الحرشفيات.

تعيد النتائج التي توصل إليها الباحثون تشكيل تاريخ تطور سلالات ثنائيات القوس، كما تقدِّم دليلًا على أن M. wachtleri هو أقدم جذع حرشفي معروف إلى الآن. ويزيد عمر النوع Megachirella عن أقدم الحفريات الحرشفية المعروفة بحوالي 75 مليون سنة، ما يملأ جزئيًّا الفجوة الزمنية الأحفورية في أصل السحالي، ويُظهِر اكتسابًا أكثر تدرجًا لخصائص الحرشفيات في تطور ثنائيات القوس عما كان يُعتقد سابقًا.

وهذه هي المرة الأولى - على حدّ علم الباحثين - التي تتفق فيها البيانات المورفولوجية والجزيئية حول المراحل المبكرة لتطور الحرشفيات، مع كون الأبراص، وليس زواحف الإجوانا، هي أقدم نوع في فرع الحرشفيات التاجية. وتبيِّن تقديرات زمن التباين - باستخدام ساعات مسترخية مورفولوجية وجزيئية مجتمعة - أن الليبيدوصورات ومعظم ثنائيات القوس الأخرى قد نشأت قبل حدث الانقراض في الحقبة البرمية/الترياسية، ما يشير إلى أن العصر الترياسي كان فترة انتشار – لا فترة نشأة - لعدة سلالات من ثنائيات القوس.