أضواء على الأبحاث

علم البيئة: تغيُّر المناخ قد يعكر المجاري المائية 

  • Published online:

قد تدفع درجات الحرارة الآخِذة في الارتفاع على مستوى العالم بعض المجاري المائية إلى إطلاق مستويات من ثاني أكسيد الكربون، تزيد عمّا يتم إطلاقه حاليًّا، وهو ما سيؤدي إلى تفاقم مشكلة تغيُّر المناخ.

فمع ارتفاع درجة حرارة بيئة الطحالب والميكروبات التي تعيش في المجاري المائية، تقوم بعملية التمثيل الضوئي بسرعة أكبر، وتمتص المزيد من ثاني أكسيد الكربون من الهواء، لكن هذه الكائنات تنمو أيضًا بشكل أسرع، فتُطْلِق مزيدًا من ثاني أكسيد الكربون.

ولحساب الأثر الصافي لمثل هذه التغيرات، قام تشاو سونج، من جامعة جورجيا في مدينة أثينا، وزملاؤه بمراقبة درجة الحرارة، ومستوى الأكسجين المُنحل، وسمات أخرى لـ69 مجرى مائيًّا حول العالم، ثم قاموا بدمج البيانات في نماذج حاسوبية.

تشير النماذج إلى أنه، بمرور الوقت، لن يتواكب المعدل المتزايد للتمثيل الضوئي في بعض المجاري المائية مع معدل نمو النبات، ما سيسفر عن إطلاق صاف لثاني أكسيد الكربون. وإذا توَّسع نطاق هذا النمط، فإن ارتفاعًا قدره درجة مئوية واحدة في درجات الحرارة العالمية يمكن أن يؤدي إلى زيادة صافية بنسبة 24% في الكربون الناتج عن المجاري المائية عبر أنحاء العالم.

(Nature Geosci. http://doi.org/cp7d (2018