أضواء على الأبحاث

علم المواد: هلام مشبع بالماء ينقذ آثارًا لا تُقَدَّر بثمن

  • Published online:

منذ انتشار الأشرطة اللاصقة على نطاق واسع في ثلاثينيات القرن العشرين، كثيرًا ما استخدمها القيّمون على المحفوظات لأغراض تجميع التُّحف الفنية مع بعضها البعض، ومنها بعض مخطوطات البحر الميت. ولكن في خلال عقود من الزمن، تتحلل البوليمرات الموجودة في السائل الثخين الذي يوفر خاصية اللصق، وتفقد لونها، وتتفكك. وقد تَلْقَى البوليمرات الموجودة في الظِّهارة البلاستيكية للأشرطة المصير نفسه.

يصف بييرو باليوني، من جامعة فلورنسا بإيطاليا، والباحثون المشاركون، تقنية لإزالة الأشرطة، يقل احتمال إتلافها الأعمال الفنية والموجودات الأخرى عن المذيبات العادية. إذ طَوَّر الباحثون هلامًا مائيًّا - بوليمر يمثل الماءُ مكوِّنًا كبيرًا فيه - يحتوي على قطيرات مذيبة، عرضها أقل من 20 نانومترًا. وعند وضع الهلام المائي على الأشرطة، تخترق قطيرات المذيب الظِّهارة والمادة اللاصقة؛ فتَسْهُل إزالتهما.

ويقول باليوني إن هذه التقنية لا يمكن استخدامها في إزالة الأشرطة اللاصقة فحسب، ولكن أيضًا في عمليات تنظيف أشياء معينة، مثل الأدوات العلمية المُعَدَّة لإرسالها إلى الفضاء.

(Proc. Natl Acad. Sci. USA http://doi.org/cp7f (2018