أضواء على الأبحاث

علم الفلك: قياس لمجرّة درب التبانة 

  • Published online:

ESO/S. Guisard

يوشك علماء الفلك على الوصول إلى تقدير دقيق لكتلة مجرّة درب التبانة.

غالبًا ما حللت المحاولاتُ السابقة لتحديد ثقل المجرة تأثيرَ جاذبيتها على مجرة واحدة فقط من المجرات "التابعة" الصغيرة التي تدور حولها. ولتوسيع نطاق هذه العينة، استخدمت إيكتا باتيل، من جامعة أريزونا في توسان، وزملاؤها نموذجًا يحاكي تطور الكون. وتتضمن مخرجات النموذج كُتَل المجرات التي تتشكل بمرور الزمن، والعزم الزاوي للمجرّات الأصغر التابعة، التي تدور حول المجرات الأكبر.

حلل الباحثون أكثر من 87 ألف مجرة محاكاة، وخصائصها، ثم أجرى الفريق تحليلًا إحصائيًّا؛ لمقارنة نتائج المحاكاة بقياسات تسع مجرات معروفة تابعة لمجرة درب التبانة.

ويُقَدِّر أقرب تطابق بين عملية المحاكاة والبيانات كتلةَ درب التبانة (في الصورة) بما بين 670 – 1250 مليار مرة كتلة الشمس.

(Astrophys. J. 857, 78 (2018