أضواء على الأبحاث

علوم المحيطات: البلاستيك المحصور في الجليد ينبئ بمشكلات

  • Published online:

يحتوي الجليد البحري في القطب الشمالي على كميات هائلة من النفايات البلاستيكية، التي قد تُطلَق مع ذوبان الجليد وتقلصه في هذه المنطقة التي ترتفع درجات الحرارة فيها بسرعة في الوقت الحالي.

قامت إلكا بيكن وزملاؤها - بمعهد ألفريد فيجنر للأبحاث القطبية والبحرية في بريمرهافن بألمانيا - بتحليل جسيمات البلاستيك المجهرية في عينات لب جليدي بحري بالقطب الشمالي، كانت قد جُمعت في عامي 2014، و2015. وكان عدد الجسيمات المحتجَزة في العينات أعلى بما يصل إلى ثلاث مراتب أُسِّية عما ورد في دراسة سابقة، ربما بسبب الأدوات التحليلية المتطورة.

وجد الفريق 17 نوعًا من البوليمرات، يتم استخدام العديد منها في مجموعة متنوعة من المنتجات الشائعة، مثل العبوات البلاستيكية، وفلاتر السجائر. وأظهرت نماذج انجراف الجليد أن الكثير من النفايات البلاستيكية نشأ من مناطق ذات كثافة سكانية عالية عند خطوط العرض الوسطى، غير أن الفريق خلص إلى أن ازدهار حركة الشحن التجاري في منطقة القطب الشمالي - حيث يُذاب الجليد - يسهم أيضًا في هذا التلوث بالمواد البلاستيكية.

(Nature Commun. 9, 1505 (2018