أضواء على الأبحاث

الأيض: اللياقة البدنية للأطفال تضاهي لياقة أفضل الرياضيين

  • Published online:
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.

يتمتع الأطفال بلياقة بدنية أكبر - وفقًا لبعض المعايير - من العَدّائين وراكبي الدراجات، الذين يتنافسون على المستوى الوطني.

لاحظ الآباء منذ زمن طويل أن الأطفال لا يتعبون بسرعة مثل البالغين، وهي ملاحظة أكدها العلماء. ولمعرفة المزيد حول ذلك، قام سيباستيه راتل، من جامعة كليرمون أوفيرني في كليرمون فيران بفرنسا، وزملاؤه باختبار لياقة مجموعتين من البالغين: الأولى مكونة من طلاب الجامعات، والثانية من نخبة من الرياضيين الذين يتمتعون بقوة تحمُّل؛ وقارنوها بلياقة صبيان، تتراوح أعمارهم بين 8 و12 سنة، ولم يشاركوا بانتظام في تدريب بدني مضنٍ.

وبعد تدريبات مكثفة على دراجة ثابتة، عادت معدلات ضربات القلب لدى الأولاد إلى طبيعتها بشكل أسرع من مجموعتي البالغين على حد سواء. كما تخلصت أجسادهم من مادة اللاكتيت - وهو منتَج أيضي ثانوي، يسهم في إجهاد العضلات - في دمائهم بشكل أسرع من البالغين.

وعلى الرغم من أن عدد الأطفال في الدراسة كان ضئيلًا، يقول الباحثون إن نتائجهم تشير إلى أن قدرة عضلات الأطفال على التحمل عالية بطبيعتها، لكنها تتراجع في مسار العبور إلى مرحلة البلوغ.

(Front. Physiol. 9, 387 (2018