ملخصات الأبحاث

التاريخ التطوري لفيروسات الحمض النووي الريبي للفقاريات

.M. Shi et al
  • Published online:

إنّ فهمنا لتنوّع فيروسات الحمض النووي الريبي في الفقاريات وتطوّرها يقتصر - إلى حدٍّ كبير - على تلك الموجودة في مضيفيها من الثدييات، والطيور، والمرتبطة بمرض صريح.

في البحث المنشور، اكتشف الباحثون - باستخدام نهج ميتاترانسكريبتوم واسع النطاق - 214 فيروسًا مرتبطًا بالفقاريات في الزواحف، والبرمائيات، والأسماك الرئوية، والأسماك شعاعية الزعانف، والأسماك الغضروفية، والأسماك عديمة الفك. وتظهر هذه الفيروسات في كل عائلة أو جنس من فيروسات الحمض النووي الريبي المرتبطة بعدوى الفقاريات، بما في ذلك تلك التي تحتوي على عوامل مُمْرِضة للبشر، مثل فيروس الإنفلونزا، وعائلات الفيروسات الرملية (Arenaviridae)، والفيروسات الخيطية (Filoviridae)، ولها رتب متفرعة، عكست - بشكل عام - تاريخ تطور سلالات مضيفيها.

يُرسي الباحثون أُسس تاريخ تطوري طويل لمعظم مجموعات فيروسات الحمض النووي الريبي في الفقاريات، ويدعمون ذلك بتقييم الجداول الزمنية التطورية، باستخدام عناصر فيروسية قديمة متأصلة نوعيًّا، داخلية المنشأ. ويحددون كذلك فيروسات حمض نووي ريبي، وبِنى جينومية جديدة خاصة بالفقاريات، ويعيدون تقييم تطور فيروسات الحمض النووي الريبي المنقولة بالنواقل. وبإيجاز، تكشف هذه الدراسة عن ارتباطات متنوعة بين الفيروس والمضيف، عبر مجمل التاريخ التطوري للفقاريات.