ملخصات الأبحاث

خلايا كبدية موزّعة، تُعبِّر عن التيلوميريز، تعيد ملء الكبد في حالتي الاستتباب والإصابة

.S. Lin et al
  • Published online:

تتجدد الخلايا الكبدية تدريجيًّا في أثناء الاستتباب، وبكثافة بعد إصابة الكبد. وفي البالغين، تنشأ خلايا كبدية جديدة من تجمّع الخلايا الكبدية الموجود، بيد أن المصدر الخلوي لتجدد الخلايا الكبدية ما زال غير واضح. ويتم التعبير عن التيلوميريز في العديد من مجموعات الخلايا الجذعية، وقد رُبِطت طفرات في جينات مسار التيلوميريز بأمراض الكبد.

في البحث المنشور، يحدد الباحثون مجموعة فرعية من الخلايا الكبدية التي تُعبِّر عن مستويات عالية من التيلوميريز، ويوضحون أن هذه المجموعة من الخلايا الكبدية تُعيد ملء الكبد في أثناء الاستتباب والإصابة. وباستخدام تتبُّع للسلالات الخلوية من موقع منتسخة التيلوميريز العكسية (Tert) في الفئران، يوضح الباحثون أن خلايا كبدية نادرة عالية التعبير عن التيلوميريز (TERTHigh hepatocytes) تتوزع في جميع أنحاء الفُصيص الكبدي. وفي أثناء الاستتباب، تعيد هذه الخلايا إنتاج الخلايا الكبدية في جميع مناطق الفُصيص، وتجدد نفسها، وتتمايز لتنتج نسائل خلايا كبدية متزايدة، تهيمن في النهاية على الكبد. وكاستجابة لحدوث إصابة، يتسارع نشاط الخلايا الكبدية عالية التعبير عن التيلوميريز في إعادة ملء الكبد، ويتجاوز نسلها حدود المنطقة. ويوضح تعيين تسلسل الحمض النووي الريبي أن الجينات الاستقلابية تقلّ في الخلايا الكبدية عالية التعبير عن التيلوميريز، ما يشير إلى أن النشاط الاستقلابي ونشاط إعادة الملء قد يكونان منفصلَين في سلالة الخلايا الكبدية. ويؤدي الاستئصال الجيني للخلايا الكبدية عالية التعبير عن التيلوميريز، إلى جانب الإصابة الكيميائية، إلى زيادة ملحوظة في تفعيل الخلايا النجمية والتليّف.

تدعم هذه النتائج "نموذجًا مُوزّعًا" لتجدد الخلايا الكبدية، تتنامى فيه نسيليًّا مجموعة فرعية من الخلايا الكبدية المنتشرة في جميع أنحاء الفصيص، لكي تحافظ على كتلة الكبد.