أضواء على الأبحاث

تطور: لماذا تصبح الثدييات البحرية ضخمة الحجم

  • Published online:

لطالما شعر العلماء بالحيرة إزاء السبب في أن الثدييات البحرية تكون عادة أكبر بكثير من الثدييات البرية. يشير تحليل لحوالي 7 آلاف نوع من الكائنات الحية والمنقرضة إلى أن الثدييات العابرة للبحار كبر حجمها؛ كي تبقى دافئة.

وجد وليام جيرتي، من جامعة ستانفورد في كاليفورنيا، وزملاؤه أنه من بين المجموعات الأربع للثدييات البحرية الموجودة في المحيطات اليوم، تطورت ثلاث مجموعات بمتوسط كتلة حوالي 500 كيلوجرام: وهي بقر البحر، والفقمات وأقاربها من الحيوانات، والحيتان ذات الأسنان، مثل الدلافين. وبالمقارنة، لُوحظ أن متوسط كتلة المجموعات السالفة لها التي استوطنت اليابسة تراوح بين 1 و100 كيلوجرام. ويُظْهِر متوسط كتلة الثدييات البحرية كذلك درجة أقل من التباين من الثدييات البرية، ما يشير إلى أن الحياة المائية تشكل قيدًا أكبر على حجم الجسم.

تفقد الثدييات الصغيرة الحرارة بسرعة في الماء، وتجد الحيوانات الكبيرة جدًّا العابرة للمحيط الطعام بكفاءة أقل من الحيوانات الصغيرة، ما يترك للثدييات المائية نطاقًا ضيقًا نسبيًّا لحجم الجسم المناسب لها. ويقول الباحثون إن أكبر الحيتان حجمًا ربما يكون قد أفلت من هذا القيد الأخير، عن طريق التحول إلى التغذية بالترشيح.

(Proc. Natl Acad. Sci. USA http://doi.org/cmv4 (2018