أخبار

اكتشاف بيض تيروصور نادر في الصين

تشير الأجنة في بعض من مئات البيض الأحفوري المكتشَف إلى أن الصغار قد وجدوا صعوبة في الطيران.

جون بيكريل

  • Published online:
الاكتشاف غير المسبوق لبيض Hamipterus يفتح نافذة للتعرف على الحياة المبكرة للتيروصورات.

الاكتشاف غير المسبوق لبيض Hamipterus يفتح نافذة للتعرف على الحياة المبكرة للتيروصورات.

Zhao Chuang

تم اكتشاف لوح أحفوري مميز في الصين، يحتوي على مئات من بيض التيروصور، وبعض الأجنة. ومن المتوقع أن يؤدي الاكتشاف إلى تحوُّل في فهم علماء الحفريات لهذه المخلوقات الغامضة.

كانت الحياة المبكرة للتيروصورات – وهي أول أنواع الفقاريات التي طورت لديها القدرة على الطيران عن طريق قوة الدفع الهوائية - بمثابة لغز غامض. ولم يتمكن العلماء قبل عام 2004 من الجزم بأن هذه المخلوقات كانت تبيض، كما أنه إلى الآن لم يتم العثور سوى على عدد قليل من البيض. يقدم هذا الكنز المكتشَف حديثًا - الذي يعود إلى فصيلة تُسمَّى Hamipterus tianshanensis، عاشت قبل حوالي 120 مليون سنة - أدلة توضح نمو صغار التيروصورات حديثة الفقس، وتركيبها التشريحي. كما أنه يقدم أول دليل دامغ على أن هذه الحيوانات، مثلها مثل العديد من أنواع الديناصورات، كانت تبني أعشاشها في مجموعات.

كانت الحفريات التي أُعلن عنها في بحث نُشر بدورية "ساينس" 1Science في الأول من ديسمبر الماضي، قد تم اكتشافها في حوض توربان هامي في شينجيانج، شمال غرب الصين. وفي الفترة بين عامي 2006، و2016، قام وانج شياولين - من معهد حفريات الفقاريات وعلم الإنسان القديم، التابع للأكاديمية الصينية للعلوم في بكين - وزملاؤه بالتنقيب في كتلة من الأحجار الرملية، تبلغ 3 أمتار مربعة؛ للكشف عن 215 بيضة على الأقل وسط عظام تيروصورات مختلطة. واستخدم الفريق تقنية المسح بالتصوير المقطعي المحوسب؛ للنظر داخل 42 بيضة، فوجدوا 16 منها تحتوي على بقايا أجنة في مراحل مختلفة من النمو.

يُعتبر هذا الكشف "تقدمًا مهمًا"، حسبما كتب تشارلز ديمينج، الذي يدرس التكاثر في الطيور والزواحف في جامعة لينكولن في المملكة المتحدة، في تعليق له نُشر كذلك في دورية "ساينس" 2Science. ويقول مارك ويتون، الذي يُجرِي أبحاثًا على الزواحف في جامعة بورتسموث بالمملكة المتحدة، إن فصيلة Hamipterus "تعد الآن بأن تكون واحدة من أكثر فصائل التيروصورات المعروفة بالكامل".

ورغم أن البيض المكتشَف ليس في مكان الأعشاش الأصلية خاصته، إذ يُرجَّح أن تكون هناك عاصفة قد جرفته جميعه، فإن الباحثين يقولون إن العثور على أجنة وصغار التيروصور في مراحل نمو مختلفة يشير بقوة إلى أن هذا النوع من المخلوقات كان يبني أعشاشه في مجموعات.

أنماط الطيران

كشفت فحوص الهياكل المجهرية لعظام الأجنة مفاجأة أيضًا، حسبما يقول وانج. إذ كان يُعتقد أن صغار التيروصورات حديثة الفقس تطير تقريبًا مباشرة بعد الولادة، وقد عثر الفريق على عظام فخذ مكتملة النمو؛ إلا أن الأطراف الأمامية لهذا الحيوان – الضرورية للطيران - لم تكن مكتملة النمو بعد. ومن ثم، يَستنتِج وانج أن صغار التيروصورات كانت لها قدرة "على المشي على الأرض، ولكنْ ليس الطيران".

هذا، ولكنّ ويتون غير مقتنع بذلك، فهو يعتقد أن غالبية التيروصورات كانت لديها على الأرجح أجنحة مكتملة النمو عند الفقس، بيد أن بعض أجزائها كان مكوّنًا من الغضاريف، التي يقل احتمال تحوُّلها إلى أحفوريات عن احتمال تحول العظام. ويقول: "هذه الحيوانات كانت تزن عند الفقس بضعة جرامات فقط. فمن شأن الغضاريف أن تكون قوية بما يكفي".

ووجدت أبحاث فريقه - التي تم تقديمها في سبتمبر الماضي، خلال ندوة عن حفريات الفقاريات والتشريح المقارن في برمنجهام بالمملكة المتحدة - أن حفريات صغار نوعين آخرين من التيروصورات يبدو أنها كانت مجهزة للطيران، ولها عظام متينة3.

يحذر ديمينج أيضًا من الاعتماد كثيرًا على مجموعة البيانات التي لا تزال محدودة في الوصول إلى استنتاجات؛ فربما لم تكن أجنة Hamipterus قريبة من موعد الفقس أصلًا، على حد قوله. ويأمل عالِم الحفريات ألكسندر كيلنر من المتحف الوطني البرازيلي في الجامعة الفيدرالية في ريو دي جانيرو، وهو مؤلف مشارك في الورقة البحثية1، أن تؤدي نتائج فحص البيض الآخر الذي تم اكتشافه في موقع شينجيانج إلى سد بعض الفجوات. ويضيف: "نأمل أن نجد أجنة في مراحل نمو أخرى، ليصبح لدينا تسلسل جنيني كامل".

References

  1. Wang, X. et al. Science 358, 1197–1201 (2017). | article
  2. Deeming, D. Science 358, 1124–1125 (2017). | article
  3. Witton, M. P., Martin-Silverstone, E. & Naish, D. PeerJ Preprints 5, e3216v1 (2017). | article