أضواء على الأبحاث

الفيزياء الحيوية: فيزياء الأدمغة المجعدة

  • Published online:
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore magna aliqua.

E. Karzbrun/Nature Phys.

قَدَّمَت "أدمغة" مصغرة في طبق اختبار دليلًا للقوى المادية التي تمنح قشرة الدماغ لدى الإنسان مظهرها المجعد المميز.

استخدمت التجارب السابقة مواد هلامية بوليمرية؛ من أجل نمذجة تشكيل طيات المخ، وهي عملية مهمة لنمو هذا العضو. ولنقل هذه الدراسات إلى الخلايا الحية، قامت أورلي راينر وزملاؤها بـمعهد وايزمان للعلوم في رحوفوت بإسرائيل بإنماء "أنسجة شبه عضية" - وهي كتل من الخلايا ثلاثية الأبعاد (في الصورة) - تحاكي المخ النامي.

وضع الفريق الأنسجة شبه العضية تلك، التي زُرعت من خلايا بشرية، في حجيرات صغيرة. ومن ثم، نَمَت التجاعيد فيها خلال الأسبوع الثاني من مرحلة النضج، وحَفَّزها – جزئيًّا - نمو المناطق الخارجية للعضو بوتيرة أسرع من المناطق الداخلية. وقد أدى العلاج بعقار يثبط عمل عنصر رئيس في هيكل الخلية إلى أنسجة شبه عضية ملساء أكثر.

تشير النتائج إلى أن الأنسجة شبه العضية يمكن أن تقدِّم نموذجًا مفيدًا لنمو الدماغ في مراحله المبكرة.

(Nature Phys. http://doi.org/cksr (2018