أضواء على الأبحاث

علم الميكانيكا الحيوية: قوة ركلة الجنين

  • Published online:

قام باحثون - للمرة الأولى - بحساب القوى الناتجة عن حركة الأجنّة البشرية، وآثار هذه القوى على الهيكل العظمي النامي.

عندما يرفس الجنين ويتلوَّى، تضغط تحركاته على هيكله العظمي، وتضع عليه جهدًا. ويُعتقد أن هذه القوى تحفِّز النمو الصحي للعضلات والعظام، لكنّ قياس آثارها بشكل مباشر كان صعبًا.

قامت نيف نولان - من كلية لندن الإمبراطورية - وزملاؤها بتحليل ركلات أجنّة، تتراوح أعمارهم بين 20 و35 أسبوعًا، وتم تسجيل حركاتهم باستخدام نوع متقدِّم من تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي. وبعد إنتاج نماذج حسابية لجدار الرحم، وأطراف الأجنّة، لاستنتاج القوى العضلية والآثار الهيكلية، وجد الفريق أن قوة الركلات زادت في الفترة بين 20 و30 أسبوعًا من الحمل، وانخفضت قوة الركلات في وقت لاحق من الحمل، لكنّ الضغط والإجهاد على الهيكل العظمي للجنين كانا عالِيَين خلال النصف الثاني من الحمل، ربما بسبب امتلاء الرحم، على حد قول الباحثين.

(J. R. Soc. Interface 15, 20170593 (2018