أضواء على الأبحاث

علم الحفريات: التماسيح العملاقة أكلت السلاحف العملاقة

  • Published online:

يبدو أن أحد التماسيح القديمة، الذي تجاوز طوله 3 أمتار ونصف المتر - من الأنف إلى الذيل - كبير بما يكفي ليتناول فريسة فائقة الحجم.

تعيش سلحفاة ألدابرا (Aldabrachelys gigantea) على جزيرة تحمل الاسم نفسه في المحيط الهندي، ويمكن أن يصل طولها إلى 1.2 متر. ولا توجد في الطبيعة كائنات تفترس السلاحف البالغة منها، لأنه ليس هناك حيوان يمكن أن يفتح فمه بدرجة كافية لكسر الصَّدَفة، لكنْ قرب بركة في الجزيرة، وجد أعضاء فريق يرأسه تورستن شيير، ودينيس هانسن - من جامعة زيورخ في سويسرا - بقايا متحجرة من هذا النوع من السلاحف، يرجع تاريخها إلى ما بين 90 ألف و125 ألف سنة مضت. ظهرت على الحفريات علامات ثقوب وخدوش، وهي سمة مميزة لهجوم حيوان مفترس.

وفي الموقع نفسه، وجد الباحثون حفريات من الفترة نفسها لتمساح، يتراوح طوله بين 3 و4 أمتار، وهو نوع منقرض الآن. يقول الباحثون إن هذه الكائنات المفترسة الضخمة قد هاجمت السلاحف العملاقة التي أتت لتشرب من البِرْكة.

(R. Soc. Open Sci. 5, 171800 (2018

References

  1. Reference 1 | article
Affiliation