أضواء على الأبحاث

علم الأحياء البحرية: الجلد المترهل يربك القرش الجائع

  • Published online:

لا يستطيع أي شيء، حتى عضة سمك القرش، أن يضر الأجهزة الحيوية لسمك مخاطيّ يقتات على الفضلات، يُسمى سمك الجريث، وذلك بفضل جلده المترهل الرخو.

بعد أن يهاجم حيوان مفترس جائع سمك الجريث، ويقضمه، يطلِق السمك سحابةً من مادة لزجة تطرد الأعداء. ولسبر غور الآلية التي تنجو بها سمكة الجريث من الهجوم الأوّلِي، قام دوجلاس فادج - من جامعة تشابمان في مدينة أورانج بولاية كاليفورنيا - وزملاؤه بتثبيت سن قرش الماكو بمقصلة بدائية، ثم إغمادها في جثث حديثة لكل من سمك جريث المحيط الهادئ والأطلسي (Eptatretus stoutii وMyxine glutinosa، على التوالي)، وسمك الجلكي قريب الصلة (Petromyzon marinus)، ولكن مشدود الجلد.

سمحت مرونة جلد سمك الجريث بانزلاق أحشائه بعيدًا عن السن عندما ثُقِبَ الجلد. ولَاقَى سمك الجلكي مصيرًا أكثر دموية؛ حيث ثُقِبَت عضلاته في كل اختبار. يُظْهِر هذا الاكتشاف مرونة الجلد المترهل لسمك الجريث، الذي يساعد الحيوان أيضًا على ربط نفسه في عُقَد، والحفر في الرمال والطين.

(J. R. Soc. Interface 14, 20170765 (2017