سبعة أيام

موجز الأخبار- 28/21 ديسمبر

وصول الأقراص الصلبة، والأمراض المُهمَلة، وحلقات زحل صغيرة السن.

  • Published online:

مفاجأة حداثة عُمْر حلقات زحل

تشير نتائج أرصاد المركبة "كاسيني" الفضائية - التابعة لوكالة "ناسا" - إلى أن حلقات زحل لا يتجاوز عمرها بضع مئات الملايين من السنين. قاست "كاسيني" قوة شد جاذبية الحلقات، وأكدت خفة وزنها النسبية؛ ما يشير إلى استحالة كونها قد مكثت مليارات السنين، مثلما كان يشير بعض الباحثين. وعلى نحو منفصل، تدل البيانات المتعلقة بكمية الغبار ما بين الكواكب، الذي تراكم على الحلقات مع مرور الزمن، على أن الحلقات لا يمكن أن يكون عمرها قد تجاوز المائتي مليون عام، فلو كان عمرها أكبر من ذلك؛ كانت ستبدو أكثر قتامة. عُرِضَت الدراسات في الثاني عشر والثالث عشر من ديسمبر خلال اجتماع الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي في نيو أورليانز بولاية لويزيانا.

NASA/JPL-Caltech/Space Science Institute

تمويل

أموال الطاقة

أعلن "مكتب مساءلة الحكومة" بالولايات المتحدة - في الثاني عشر من ديسمبر - أن وزارة الطاقة الأمريكية حجبت تمويل برنامج بحثي كبير خاص بالطاقة على نحو غير قانوني. ففي شهر مايو الماضي، أصدر الرئيس دونالد ترامب طلب ميزانية السنة المالية 2018، الذي اقترح إلغاء وكالة مشروعات أبحاث الطاقة المتقدمة (APRA-E)، التي تموِّل تطوير تقنيات مبتكرة للطاقة، بيد أن وزارة الطاقة تعدَّت حدود سلطتها، عندما حجبت عن وكالة مشروعات الطاقة المتقدمة 91 مليون دولار أمريكي، كان قد خصصها لها الكونجرس بالفعل. يُذكر أن الأموال قد أُفرِج عنها منذ ذلك الحين.

أبحاث

ذوبان القطب الشمالي

ذكر فريق دولي من علماء المناخ - في بطاقة تقرير القطب الشمالي لعام 2017، الذي أصدرته "الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي" في الثاني عشر من ديسمبر - أن درجات الحرارة الآخذة في الارتفاع تستمر في إحداث تغييرات بالقطب الشمالي. وأوضحت الوكالة أن "القطب الشمالي لا يبدي أي مؤشرات تدل على عودته منطقةً دائمة التجمد، مثلما كان قبل عقود". يشهد سُمْك الجليد البحري ترققًا، إذ سجَّل الحد الأقصى السنوي له أدنى مستوياته هذا العام. كما اكتشف التقرير أن الأرض دائمة التجمد في ألاسكا، وأعالي المنطقة القطبية الشمالية الكندية، وأرخبيل سفالبارد النرويجي تشهد ذوبانًا، وأن متوسط درجات حرارة الهواء هذا العام سجل ثاني أعلى مستوياته منذ عام 1900.

اكتشاف مثير خارج المجموعة الشمسية

اكتشف علماء الفلك كوكبًا ثامنًا يدور حول نجم بعيد، يُسمى "كيبلر-90". والنجم الوحيد الآخَر، المعروف دوران عدد مماثل من الكواكب حوله هو الشمس. وقد أعلنت "ناسا" - في الرابع عشر من ديسمبر - أن الكوكب، الذي يبعد عن الأرض بسبعمائة وثمانين فرسخًا فلكيًّا، أو 2,545 سنة ضوئية، رُصِدَ من خلال تحليل للبيانات، أجراه علماء بـ"جوجل" وجامعة تكساس في أوستن. درَّب العلماء الحاسوب، بحيث يفرز الإشارات التي يرسلها تليسكوب "كيبلر" الفضائي، بحثًا عن خفوت ضئيل لضوء النجم، يحدث أثناء مرور كوكب أمامه. يقول الباحثون إن هذا الاستخدام للذكاء الاصطناعي لتحليل بيانات محفوظة يوفرها التليسكوب "كيبلر"، من شأنه أن يؤدي إلى المزيد من الاكتشافات.

أحداث

قتلى ميانمار

قُتِل حوالي 6,700 شخص - على الأقل - من جماعة الروهينجيا العرقية على يد جيش ميانمار ومليشيات محلية في ولاية راخين في الفترة بين الخامس والعشرين من أغسطس، والرابع والعشرين من سبتمبر، وذلك وفقًا لتقرير أصدرته مؤسسة "أطباء بلا حدود" الطبية الخيرية. استند التحليل - الصادر في الرابع عشر من ديسمبر - إلى دراسات استقصائية أُجريت على اللاجئين في بنجلاديش، وهو يدعم اتهامات التطهير العرقي، التي وجَّهتها الولايات المتحدة وجماعات حقوق الإنسان إلى حكومة ميانمار. تؤكد "أطباء بلا حدود" أن 69% من الوفيات قُتلوا بطلقات نارية، و9% منهم أُحرقوا أحياء، و5% ضُربوا حتى الموت، و3% توفوا نتيجة للعنف الجنسي. تقول "أطباء بلا حدود" إن تقديرات الوفيات التي أشارت إليها الدراسات الاستقصائية يرجح أنها أقل من الواقع، لأنها لا تأخذ في اعتبارها مَن تبقَّى مِن الروهينجيا في ميانمار، أو القتل الذي حدث لعائلات بأكملها.

إحصائيات بيولوجية مثيرة للجدل

تقول "منظمة هيومان رايتس ووتش" الحقوقية إن السلطات الصينية تعمل على جمع بيانات لقياسات بيولوجية من أغلبية شعب الأويجور المسلم، الذي يعيش بمنطقة سنجان الشمالية الغربية. وعلى الرغم من أن الشرطة في المنطقة سبق أنْ جمعت عينات من الحمض النووي من بعض السكان، يذكر تقرير أصدرته المنظمة - في الثالث عشر من ديسمبر - أن السلطات الصينية تجمع حاليًّا أيضًا بصمات الأصابع والأعين، وتسجل فصائل الدم لجميع السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 12، و65 عامًا. وصف التقرير - الذي يبدو أنه حُظِر نشره في الصين - هذه الممارسة بأنها "انتهاك جسيم للمعايير الدولية لحقوق الإنسان". وذكرت افتتاحية بصحيفة "جلوبال تايمز"، التابعة للحكومة الصينية - في الرابع عشر من ديسمبر - أن البيانات ستُستخدم في جمع "معلومات دقيقة حول ديموغرافية المناطق، وتنوعها البيولوجي"، كما أنكرت انتهاك هذا الإجراء لحقوق الإنسان.

منشآت

"جوجل" في الصين

أعلنت شركة "جوجل" التكنولوجية العملاقة - في الثالث عشر من ديسمبر - عن خطط لافتتاح مركز لأبحاث الذكاء الاصطناعي في بكين. وسوف تنشئ فاي فاي لي - كبيرة علماء الذكاء الاصطناعي وتعلُّم الآلة في "جوجل كلاود"، وعالمة الحاسوب بجامعة ستانفورد بولاية كاليفورنيا - فريقًا من العلماء، وسوف تقود الأبحاث في المركز. سينشر الفريق أبحاثه، وسينظم المركز كذلك مؤتمرات وورشات عمل؛ للتعاون مع مجتمع أبحاث الذكاء الاصطناعي الصيني. إنّ "جوجل" لديها بالفعل مجموعات لأبحاث الذكاء الاصطناعي في نيويورك، وتورونتو، ولندن، وزيوريخ. ويرى الكثيرون أن المركز يُعَد جزءًا من جهود "جوجل" لتمهيد عودتها التدريجية إلى السوق الصينية، حيث تعرضت منتجاتها لحظر كبير منذ عام 2010.

وصول الأقراص الصلبة

بعد طول انتظار، وصلت أخيرًا شحنة بيانات فلكية قادمة من القطب الجنوبي إلى مرصد "هايستاك" في ويستفورد بولاية ماساتشوستس في الثالث عشر من ديسمبر- وذلك في إطار جهود على مستوى الكوكب، لمراقبة الثقب الأسود بمركز مجرّتنا. انتقلت الحمولة جوًّا، وبحرًا، وبرًّا، لتكمل بذلك مجموعة بيانات مشروع "إيفنت هورايزون تليسكوب"، الذي ربط بين تسعة تليسكوبات راديوية عبر أنحاء الكرة الأرضية في شهر إبريل الماضي. تحتوي هذه الرفوف من الأقراص (في الصورة) على بيانات التُقِطت عند تليسكوب القطب الجنوبي، ولم يُتَمَكن من شحنها قبل استئناف رحلات الطيران، بعد انقضاء موسم الشتاء الطويل بأنتاركتيكا. سيشرع الباحثون بالمشروع حاليًّا في تحليل البيانات؛ للكشف عن تفاصيل حول شكل الثقب الأسود.

MIT Haystack Observatory

غرامات للوفاة داخل المختبر

وُقِّعت غرامة قدرها 70 ألف جنيه استرليني (93 ألف دولار أمريكي) على جامعة إمبريال كوليدج لندن، إحدى الجامعات البريطانية البارزة، بسبب وفاة باحث متخصص في أبحاث فيروس نقص المناعة البشرية داخل غرفة مختبر في عام 2011. كان ديميان بوين، البالغ من العمر 32 عامًا، قد تعرَّض للاختناق في مختبر مركز سان ستيفن البحثي في أثناء صبّه لسائل النيتروجين من الدوارق، لاستخدامه في تجميد عينات الدم؛ تمهيدًا لنقلها. وجدت التحقيقات أن نظام التهوية بغرفة المختبر كان مغلقًا، وأنه كان يمكن تفادي وقوع الوفاة، لو كان النظام في وضع التشغيل. جدير بالذكر أن سائل النيتروجين يتمدد بسرعة في صورة غاز، ويحل محل الأكسجين. كما وُقِّعت غرامة قدرها 80 ألف جنيه إسترليني على مجموعة مستشفيات "تشيلسي آند ويستمينستر إن إتش إس تراست"، التي أَجَّرَت الغرفة لجامعة إمبريال. أصدرت محكمة في لندن الحكم بالغرامات في الثاني عشر من ديسمبر.

شخصيات

رئيس تحرير دورية Nature

سوف يترك فيليب كامبل، الذي شغل منصب رئيس تحرير دورية Nature وعائلة دوريات نيتشر البحثية لفترة طويلة، منصبه في يوليو عام 2018. فقد أعلنت دار "سبرنجر نيتشر" للنشر - المسؤولة عن نشر الدورية - عن هذه الخطوة في الثالث عشر من ديسمبر. انضم كامبل أول مرة إلى دورية Nature في عام 1979، إذ كان أحد أعضاء فريق الفيزياء، ثم ترك العمل بالدورية في عام 1988؛ ليؤسس مجلة "فيزيكس ورلد"، ثم صار رئيسًا لتحرير دورية Nature في ديسمبر عام 1995، ليخلف بذلك الراحل جون مادوكس. حصل كامبل في عام 2015 على لقب "فارس"، نظير إسهاماته في مجال العِلْم. وقال كامبل: "بعد انقضاء أكثر من اثنين وعشرين عامًا، أمضيتها بنجاح في وظيفتي، أشعر أنه حان الوقت لبدء مرحلة جديدة في حياتي المهنية". سوف يضطلع كامبل بدور جديد، من خلال شغله لوظيفة رئيس تحرير ملف دوريات، وكتب، ومجلات "سبرنجر نيتشر". يُذكر أنه منذ نشأة دورية Nature في عام 1869، لم يشغل هذا المنصب سوى سبعة أشخاص.

عالِم الابتكار

توفي العالِم الكيني كالستوس جوما - الذي أَيَّد استخدام العلوم والتكنولوجيا لدعم التنمية في أفريقيا - في الخامس عشر من ديسمبر، عن عمر يناهز 64 عامًا. عمل جوما أستاذًا للتنمية الدولية بكلية كينيدي، التابعة لجامعة هارفارد في كامبريدج بولاية ماساتشوستس. وكان جوما، الذي نشأ على سواحل بحيرة فيكتوريا، يسدد رسومه المدرسية من خلال إصلاح أجهزة الراديو ومكبرات الصوت القديمة، وبيعها. وقد أصبح بمرور الوقت أحد أبرز الأكاديميين في أفريقيا. وفي عام 1988، أسس "المركز الأفريقي للدراسات التكنولوجية" في نيروبي، وهو أول مركز لأبحاث العلوم والسياسة في القارة. وفي أثناء عمله بالأمم المتحدة فيما بعد، عزَّز جوما استخدام العلم والتكنولوجيا كأداة لتحقيق الأهداف الإنمائية الألفية.

سياسات

ضريبة أمريكية على الإعفاء من الرسوم الدراسية

حُذِفَ من النسخة الأخيرة لقوانين ضريبية أساسية بالولايات المتحدة بندٌ، كان سينهي امتيازات ضريبية على الإعفاءات من الرسوم الدراسية، التي كثيرًا ما تمنحها الجامعات لطلبة الدراسات العليا، مقابل إجراء الأبحاث، أو التدريس. كان هذا البند - الذي أمسى مُدْرَجًا في نسخة أَقْدَم لمشروع القانون الذي اعتمده مجلس النواب الأمريكي في منتصف نوفمبر الماضي - قد أثار احتجاجات طلابية ومؤسسية، حيث قالوا إن فرض ضرائب على الإعفاءات من الرسوم الدراسية سيزيد فواتير الضرائب الخاصة بالعديد من طلبة الدراسات العليا بدرجة كبيرة. ومن المتوقع أن يصوت مجلسا النواب والشيوخ على النسخة الأخيرة من مشروع القانون قبل نهاية العام الجاري.

مراقبة الاتجاهات

للمرة الأولى منذ خمسة أعوام، ارتفع التمويل العالمي للأبحاث الخاصة بالأمراض المهملة في عام 2016، وذلك وفقًا لتقرير "جي-فايندر" G-Finder السنوي، الصادر في الثالث عشر من ديسمبر. فقد أُنفِق 3.2 مليار دولار أمريكي على هذه الأبحاث في عام 2016، كان للحكومة الأمريكية النصيب الأكبر منها، باستثمار قدره 1.5 مليار دولار. تغطي البيانات التمويل العام والخاص، غير أنها - وبخلاف تلك الواردة بالتقارير السابقة - لا تشمل الأموال التي أُنفقت خلال التصدي لنوبة تفشي الإيبولا في غرب أفريقيا. تولَّت إعداد التقرير مجموعة "بوليسي كيورز البحثية" في سيدني بأستراليا.

كبر الصورة