ملخصات الأبحاث

التنميط الكميّ للميكروبيوم يربط تباين المجتمعات الميكروبيّة المعويّة بالحِمل الميكروبيّ

.D. Vandeputte et al
  • Published online:

يُقَدَّر حجم تسلسل الأنواع الميكروبيّة والمسارات الاستقلابيّة في ميكروبات البراز بجزءٍ ضئيل من مستودع تسلسل العيّنات التي يولِّدها كلّ تحليلٍ من التحليلات الحالية لتسلسل تلك الميكروبات. وعلى الرغم من أن هذه المقارَبات النسبيّة تتيح اكتشاف التباين الميكروبيّ المرتبط بحدوث الأمراض، فإنها محدودة القدرة على كشف التأثيرات المتبادَلة بين الميكروبات، والحالة الصحيّة للعائل. كما لا يمكن للتحليلات المقارنة للبيانات النسبيّة للميكروبيوم أن تقدِّم أي معلومات عن مدى التغيّرات في وفرة الأنواع، أو قدراتها الاستقلابيّة، أو اتجاه هذه التغيرات. وإذا كان الحِمل الميكروبيّ يتباين بشكلٍ كبيرٍ فيما بين العيِّنات وبعضها، فسوف يعوق التنميط النسبيّ أي محاولاتٍ لربط خصائص الميكروبيوم بالبيانات الكميّة، مثل المعطيات الفسيولوجيّة، أو تركيز المستقلبات. ويظهر بوضوح أن المقارَبات النسبيّة تُغْفِل إمكانيّة أن يكون التغيّر في الوفرة الكليّة للميكروبات هو نفسه بمثابة مفتاح أساسي للتعرف على بِنْية النظام البيئيّ المرتبط بالأمراض. ومن أجل توصيف دقيق للتفاعلات بين العائل والميكروبات، يلزم أن يستعين دارسو الميكروبيوم بالتعداد، لا بالنِّسب. وفي ضوء كل هذا.. بَنَى الباحثون مسار عملٍ للتنميط الكَمِّيّ للميكروبيوم في البراز، من خلال الموازاة بين تسلسل الأمبليكون، وتعداد الخلايا الميكروبيّة، باستخدام تقنيات قياس التدفق الخلويّ. وقد رصد الباحثون اختلافات تصل إلى عشرة أضعاف في الأحمال الميكروبيّة في الأفراد الأصحاء، وربطوا بين هذا التباين، وتمايز الأنماط المعويّة. وكَشَف الباحثون مدى تأثير الوفرة الميكروبيّة في تعزيز كلٍّ من التباين الميكروبيّ بين الأفراد، والتباين المصاحِب للنمط الظاهري للعائل. يتحاشى التنميط الكَمِّيّ آثار التركيب في إعادة بناء شبكات التفاعلات بين الميكروبات المعويّة، ويكشف أن المقايضة التصنيفية بين العصويّات والبريفوتيلا هي نتاج التحليلات النسبيّة للميكروبيوم. وأخيرًا، اكتشف الباحثون أن الحِمل الميكروبيّ هو مسبِّب رئيس للتغيّرات الواضحة في الميكروبات في مجموعةٍ من المرضى المصابين بمرض "كرون"، المرتبِط حدوثه بانخفاض تعداد خلايا العصويّات معويّة النمط (حسبما تم التعرف عليها من خلال التنميط النسبي).