ملخصات الأبحاث

تنظيم وزن الجسم من خلال مُسْتَقْبِلات GDF15 الموجودة في جذع المخ

 .J. Hsu et al
  • Published online:

في حالة الاستتباب، تَستخدِم الحيوانات دارات عصبية محددة في تحت المهاد؛ للمساعدة في حفظ استقرار وزن الجسم، عن طريق إدماج الإشارات الاستقلابية والإشارات الهرمونية من البِنى المحيطة بها؛ للموازنة بين استهلاك الطعام، وإنفاق الطاقة، بينما في ظروف الإجهاد أو المرض، تلجأ الحيوانات إلى استخدام مسارات عصبية بديلة؛ للتكيف مع المشكلات الاستقلابية المصاحِبة لتغير احتياجات الطاقة. وقد تعرفَتْ دراساتٌ حديثة على مناطق في المخ خارج تحت المهاد، تنشط في هذه الظروف "غير الاستتبابية"، إلا أن الطبيعة الجزيئية للإشارات المحيطية وللمستقبلات المُخية التي تُنَشِّط هذه الجزيئات ما تزال غير واضحة. ووجد الباحثون أن المستقبِل شبيه ألفا (GFRAL) لعامل التغذية العصبي المشتق من الخلايا الدبقية (GDNF)، هو مستقبِل حصري في جذع المخ لعامل النمو والتمايز 15 (GDF15). ينظم GDF15 تناول الطعام، وبذل الطاقة، ووزن الجسم استجابةً للإجهاد الاستقلابي، والإجهاد الناجم عن السموم. كما كشف الباحثون أن الفئران التي عُطِل بها GFRAL يزداد نهمها للطعام تحت ظروف الإجهاد، وتكتسب مقاومةً لفقدان الشهية الناجم عن العلاج الكيماوي، ومقاومةً لفقدان وزن الجسم. ينشِّط المُستقبِل GDF15الخلايا العصبية المعبرة عن GFRAL، الواقعة حصرًا في منطقة الباحة المنخفضة ونواة السبيل المفرد من جذع المخ في الفئران. بعد ذلك.. يحفِّز GDF15 تنشيط الخلايا العصبية الواقعة داخل النواة شِبْه العَضُدية، واللوزة المركزية، اللتين تشكلان جزءًا من "دارة الطوارئ" التي تُكون استجابات التغذية للأوضاع الإجهادية. تزداد مستويات GDF15 استجابةً لإجهاد الأنسجة وإصاباتها، وترتبط هذه المستويات المرتفعة بفقدان وزن الجسم في الكثير من الأمراض المزمنة في الإنسان. وعن طريق عزل GFRAL كمستقبِلٍ لفقدان الشهية، وفقدان الوزن، الناجمَين عن GDF15، تعرَّف الباحثون على الآلية الأساسية لتنظيم الدارات العصبية في غير حالة الاستتباب، وهي تتم بواسطة إشارةٍ محيطية مرتبطةٍ بتلف وإجهاد الأنسجة. هذه النتائج تقدِّم فرصًا لتطوير عوامل علاجية، يمكن استخدامها لعلاج الاضطرابات المصاحِبة لتغيُّر احتياجات الطاقة.