أضواء على الأبحاث

بيولوجيا النبات: جينات تزيد غلة القمح دون ترك عيوب

  • Published online:

إن تحديد الجينات التي يمكن أن تقلل من ارتفاع القمح، دون أن تسهم في ظهور العيوب التي تُرى في النباتات القزمة الحالية، يمكنه أن يزيد غلة المحاصيل.

في أواخر القرن العشرين، أدخل مربُّو النباتات جينات في القمح، تجعله أقل حساسية لهرمون حمض الجبريليك المعزِّز للنمو. وبالتالي، فإن هذا القمح الأقل ارتفاعًا أقل عرضة للسقوط على الأرض والفساد، ويؤدي بالتالي إلى توافر كمية أكبر من الغلة، بيد أنه قد يُظْهِر أيضًا صفات غير مرغوب فيها، مثل انخفاض مقاومته للمرض.

وفي غضون البحث عن جينات بديلة، وجد توبياس فورشوم - من جامعة هوهنهايم في شتوتجارت، بألمانيا - وزملاؤه أن هناك منطقة في الجينوم، تُسمى Rht24، يبدو أنها تؤثر على ارتفاع النبات. وقام الفريق بتعيين موقع الجين Rht24 في جزء من الكروموسوم 6A، وحددوا مؤشرَين جينيَّين يمكن استخدامهما للمساعدة في تربية النبات. كما وجدوا أيضًا أن الجين Rht24 موجود في أصناف من القمح في أوروبا، والصين، والولايات المتحدة، وأنه لا يضعِف الحساسية تجاه حمض الجبريليك.

(Plant J. http://doi.org/cdnk (2017