أضواء على الأبحاث

علم الأعصاب: التخفيف من الغيبوبة طويلة الأمد

  • Published online:

أُعيد الحد الأدنى من الوعي لشخص كان في غيبوبة طويلة الأمد، من خلال تحفيز مستمر لعصبه المبهم، الذي يربط جذع الدماغ بالأعضاء الرئيسة، بما في ذلك القلب، والمعدة.

بقي الرجل في حالة سبات لمدة 15 عامًا، حتى قام فريق بقيادة أنجيلا سيريجو - من "معهد العلوم المعرفية"، التابع للمركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي في برون، في فرنسا - بزرع جهاز محفِّز للعصب المبهم في صدره. رصد الباحثون النشاط الكهربائي والاستقلابي في دماغه لمدة 6 أشهر، بينما زادوا تدريجيًّا قوة المحفز، حتى وصلت إلى 1.5 ملِّي أمبير.

وبعد مرور شهر، بدت على الرجل علامات زيادة الوعي، وأصبح باستطاعته تحريك عينيه ورأسه عندما يُطلب منه ذلك. كما زاد النشاط الاستقلابي والكهربائي في دماغه. وتحديدًا، لُوحظت زيادة في إشارة كهربائية في الدماغ، معروفة باسم "نطاق ثيتا"، تميز بين حالة السبات، والحد الأدنى من الوعي.

ويُذكر أن مَن ظلوا في حالة سبات لأكثر من عام كانوا عادةً لا يستعيدون وعيهم.

(Curr. Biol. 27, R994–R996 (2017