ملخصات الأبحاث

ظهور الطحالب في المحيطات في العصر البارد، ونشأة الحيوانات

J Brocks et al
  • Published online:

كان انتقال الإنتاجية الأولية في الحياة البحرية من الاعتماد على البكتيريا إلى سيادة حقيقيّات النوى أحد أكبر التحولّات البيئيّة الثوريّة في تاريخ كوكب الأرض، حيث أعاد تنظيم محتوى الكربون والمواد الغذائية في العمود المائي، وزاد تدفَّق الطاقة إلى مستويات غذائيّة أعلى، إلا أن أسباب هذا الانتقال وتوقيته الجيولوجي، وكذلك الروابط المحتملة بينه وبين ارتفاع مستويات الأكسجين الجوي وتطوّر الحيوانات، ما تزال غامضة. والآن، يقدِّم الباحثون سجلًّا حفريًّا جزيئيًّا لستيرويدات حقيقيّات النوى، يكشف أن البكتيريا كانت هي المُنْتِج الأساسيّ الوحيد الظاهر في المحيطات، فيما قبل العصر البارد (أي قبل 720-635 مليون سنة). ويشير التزايد في تباين ووفرة الستيرويدات إلى الظهور السريع للطحالب البحريّة العالقة (Archaeplastida) في الفاصل الزمنيّ القصير بين أحداث الغَمر الجليدي الستورتي والمارينوي، حسب نظرية "الأرض كرة ثلج"، قبل 659-645 مليون سنة. ويرى الباحثون أن دور البكتيريا الزرقاء انتهى فور التزايد المفاجئ في المواد الغذائية، الذي سَبَّبه انحسار الجليد الستورتي. وخلق "ظهور الطحالب" شبكات غذائيّة ذات عمليات انتقال أكثر كفاءة للمغذيات وللطاقة؛ ما دفع الأنظمة البيئيّة نحو تفضيل كائنات أكبر تزداد تعقيدًا. وهذا الأثر يتم تسجيله عن طريق ما صاحب ذلك كله من ظهورٍ للمؤشرات الحيوية للإسفنجات والجذراوات المفترسة، وما تلا ذلك من انتشار للبعديات الحقيقية في العصر الإدياكاري.