ملخصات الأبحاث

مصفاة تنشيط جينوميّة النطاق تحدِّد موقعًا على lncRNA، ينظِّم جينًا مجاوِرًا

J Joung et al
  • Published online:

تحتوي جينومات الثدييات على الآلاف من المواقع الجينيّة التي تنسخ الأحماض النوويّة الريبية الطويلة غير المُشَفِّرة (lncRNAs)، التي يُعْرَف عن بعضها قيامه بأدوار مهمّة في العمليّات الخلويّة المختلفة، من خلال مجموعةٍ متنوعة من الآليّات. ورغم أن بعض مواقع lncRNA يُشَفِّر أحماضًا نووية ريبية تعمل على نحو غير موضعيّ (in trans)، إلا أن هنالك أدلّة جديدة على أنّ العديد من مواقع lncRNA يعمل موضعيًّا (in cis) لتنظيم التعبير عن الجينات القريبة؛ وعلى سبيل المثال، من خلال وظائف مُحَفِّز lncRNA، أو النسخ، أو النُسخة نفسها. وعلى الرغم مما لمواقع lncRNA العامِلة من أدوار مهمة محتمَلة، إلا أنه ما يزال من الصعب تحديد هذه المواقع، والتمييز بينها وبين آليّات أخرى. ولمعالجة هذه المشكلة، طَوَّر الباحثون مصفاة لتنشيط "كريسبر-كاس9"  CRISPR-Cas9 جينوميّة النطاق، تستهدف أكثر من 10 آلاف موقع بدء نَسْخ على lncRNA، للتعرف على المواقع غير المُشَفِّرة، التي تؤثر على النمط الظاهريّ محلّ الدراسة. وقد وجد الباحثون 11 موقعًا على lncRNA، تتوسط – في حالة توظيف منشِّطٍ ما - في مقاومة مثبِّطات BRAF في الخلايا الميلانينيّة في البشر. وبدا أن أغلب المواقع المُرشَّحة ينظِّم ما يُجاورها من جينات. وأوضح التحليل المفصَّل لأحد هذه المواقع، المسمّى "إميسيري" EMICERI، أن تنشيطه النسخيّ قد تَسَبَّب في تنشيطٍ مرتبطٍ بالجرعة لأربعة جينات مُجاوِرة مُشِفِّرة للبروتين، أحدها يُعَبِّر عن النمط الظاهريّ المُقاوِم. وما قام به الباحثون من الفحص والمقاربة التوصيفيّة يقدم مجموعةَ من أدوات كريسبر، التي يمكن بواسطتها - بشكلٍ نظاميّ - اكتشاف وظائف المواقع غير المُشَفِّرة، وشرح أدوارها المختلفة في تنظيم الجينات والوظائف الخلويّة.