ملخصات الأبحاث

تحفيز التجدُّد العصبي الوظيفي في الفئران البالغة

N Jorstad et al
  • Published online:

تؤدي العديد من أمراض الشبكيّة إلى فقدان الخلايا العصبية الشبكيّة، كما تسبب ضعف البصر. ولا تملك شبكيّة العين في الثدييات البالغة قدرةً كبيرة على التجدُّد. وعلى العكس، تجدِّد الأسماك العظميّة شبكيّات أعينها وظيفيًّا عقب تعرُّضها للإصابة، وتُعَدُّ خلايا مولر الدبقيّة (MG) مصدرَ هذه الخلايا العصبية المتجددة. في أسماك الزرد، يزداد إنتاج عامل النسخ العصبي Ascl1 في خلايا مولر الدبقيّة بعد تعرّض الشبكيّة للتلف، وهو عامل وجوده ضروري من أجل عملية التجدد. ورغم عدم ظهور هذا العامل في خلايا مولر الدبقيّة في الثدييات بعد الإصابة، فإن تحفيز ظهوره في خلايا مولر الدبقيّة في الفئران يتَسَبَّبَ في تحفيز حالةٍ عصبيّة المنشأ في المختبر وفي الجسم الحي، في الفئران صغيرة السنّ، بعد تلف يسببه مركب NMDA (إن-ميثيل-دي-أسبارتات). لكن بحلول اليوم السادس عشر بعد الولادة، كانت خلايا مولر الدبقيّة في الفئران قد فقدت قدرتها العصبيّة، رغم فرط التعبير عن العامل Ascl1 فيها. وقد كان حدوث ذلك في خلايا مولر الدبقيّة الناضجة مصحوبًا بتناقُص في القدرة على الوصول إلى الكروماتين، وهو ما يشير إلى أن العوامل اللاجينية تحدّ من القدرة على التجدد. ويكشف الباحثون أن فرط التعبير عن العامل Ascl1 في خلايا مولر الدبقيّة، مع وجود مثَبِّط لإنزيم دي أسيتيليز الهستون، يُمَكِّن الفئران البالغة من توليد خلايا عصبية من هذه الخلايا، بعد تعرّض الشبكية للإصابة. وتُعَبِّر الخلايا العصبية المتولِّدة من خلايا مولر الدبقيّة عن مؤشرات للخلايا العصبية الشبكيّة الداخليّة، وتتشابك مع تلك الخاصة بالمُضيف، وتستجيب للضوء. وباستخدام تحليل للكروماتين الذي يمكن الوصول إليه عن طريق إنزيم الترانسبوزيز، بعملية تسلسل عالي الإنتاجية (ATAC-seq)، يكشف الباحثون أن مثبِّط إنزيم دي أسيتيليز الهستون يُحَفِّز القابلية للوصول عند مواقع الجينات الرئيسة في خلايا مولر الدبقيّة، وأنه يسمح بإعادة برمجة أكثر فاعلية. وبالتالي فإن النتائج التي توصل إليها الباحثون تطرح نهجًا جديدًا لعلاج أمراض الشبكيّة التي تُسَبِّب العمى.