NATURE | ملخصات الأبحاث

كوكب خارجي غازي عملاق فائق السخونة يمتلك طبقة ستراتوسفير

.T. Evans et al

Nature (2017) doi:10.1038/nature23266 | Published online | English article

تحمل الأشعة تحت الحمراء المنبعثة من أي كوكب معلوماتٍ حول التركيب الكيميائي ودرجة الحرارة العمودية لغلافه الجوي. فإذا كانت الطبقات الأعلى أبرد من الطبقات الأدنى منها، فإن الغازات الجزيئية ستُنتِج خصائص امتصاص في الطيف الحراري الكوكبي. وبالعكس، إذا وُجدت طبقة ستراتوسفير تزيد فيها درجة الحرارة مع الارتفاع، فإن هذه الخصائص الجزيئية ستكون ملحوظة في الانبعاث. وقد اقتُرح سابقًا أن طبقات الستراتوسفير يمكن أن تتشكل في الكواكب غير الشمسية عالية الإشعاع، بيد أن المدى الذي يمكن أن يحدث هذا وفقه غير مُحدد نظريًّا ولا عيانيًّا. يظل زعم سابق بوجود طبقة ستراتوسفير مفتوحًا للنقاش، وذلك نتيجة للتحديات التي يطرحها النجم المضيف شديد التقلب، وانخفاض الدقة الطيفية للقياسات. ويفيد الباحثون بوجود طيف حراري مقارب للأشعة تحت الحمراء، للكوكب الغازي العملاق فائق السخونة WASP-121b الذي يتمتع بدرجة حرارة متوازنة تبلغ حوالي 2,500 درجة كلفينية. جرى تبيُّن الماء في الانبعاثات، وهو ما يفيد بوجود طبقة ستراتوسفير لكوكب غير شمسي بدرجة ثقة مقدارها 5 سيجما. وهذه المشاهدات تعني أن نسبة كبيرة من الإشعاع النجمي العرضي يجري الاحتفاظ بها على ارتفاعات عالية في الغلاف الجوي، ويُحتمل أن يكون ذلك عن طريق امتصاص أنواع كيميائية، مثل أوكسيد الفاناديوم وأكسيد التيتانيوم الغازييين.