أضواء على الأبحاث

علم الفلك: كيف تنشأ المجرّات العدسية

  • Published online:
يمكن أن تتشكل المجرات العدسية، مثل المجرة NGC 5866، في الصورة هنا، جراء اندماج مجرات ضخمة.

يمكن أن تتشكل المجرات العدسية، مثل المجرة NGC 5866، في الصورة هنا، جراء اندماج مجرات ضخمة.

ESA/HUBBLE & NASA

تُوجَد المجرّات العدسية على نطاق واسع، بيد أن كيفية تشكُّلها محل جدال بين العلماء. لهذه المجرّات عدسية الشكل بروز في المنتصف، وهالة تحيط بها (مثل المجرة NGC 5866، في الصورة)، لكنها تفتقر إلى الأذرع الحلزونية، ونشاط تشكيل النجوم الخاص ببعض المجرّات، مثل مجرّة درب التبانة.

قام ترينيداد تابيا من جامعة المكسيك الوطنية المستقلة في إنسينادا وزملاؤه باستخدام قاعدة بيانات لعمليات محاكاة اندماج المجرّات؛ لمعرفة ما إذا كانت هذه الأحداث قد تؤدي إلى نشوء أنظمة عدسية، أم لا. كان حدوث ذلك يُعتبر غير مرجَّح، لأن عمليات الاندماج هذه تنتِج عمومًا مجرّات لا تتبع علاقة مرصودة بين اللمعان وسرعة الدوران، تُعرف باسم علاقة "تُولِي-فيشر"، التي تميِّز المجرّات العدسية والحلزونية.

ومع ذلك، وجد الفريق أن المجرّات العدسية يمكن أن تنشأ بهذه الطريقة. لا تتبع نتائج عمليات الاندماج هذه في الأساس علاقة "تُولِي-فيشر"، ولكن في غضون فترة من 4 مليارات إلى 7 مليارات سنة، يمكنها أن تتطور إلى مجرّات تتبع تلك العلاقة.

(Astron. Astrophys. 604, A105 (2017