أضواء على الأبحاث

سلوك الحيوان: تهدُّج الصوت يوضح الرسائل

  • Published online:

تنتِج حيوانات عديدة أصوات ثغاء، لها تذبذبات صغيرة، وسريعة التردد، وهو تأثير يُسمى "تهدُّج الصوت"، في حال استخدام البشر له عند الغناء. وفي هذا الصدد، قام بنيامين تشارلتون من كلية دبلن الجامعية وزملاؤه باختبار تأثير رعشة الصوت هذه على قدرة البشر على التمييز بين الأصوات.

يحتوي حديث الحيوانات وأصواتها على نطاقات تردُّد مميزة، تُسمى "الأنغام الكلامية"، التي يستخدمها البشر لتمييز أصوات أحرف العلة. وجد الفريق أن التعديل السريع للتردد قد حَسَّن قدرة المشاركين على اكتشاف التغيرات الطفيفة في طبقة صوت الأنغام الكلامية المكونة للضوضاء المصطنعة. ويرى الباحثون أن تهدُّج الصوت هذا يجعل من السهل على المستمعين التمييز بين الأنغام الكلامية، التي قد تحمل معلومات مهمة، مثل حجم صاحب النداء، وهويته. وتشير الشجرات العائلية لـ92 نوعًا من الثدييات إلى أن هذه النداءات تطورت بشكل منفصل عدة مرات، بما فيها آكلات اللحوم، والرئيسيات، والقوارض.

(Curr. Biol. http://doi.org/ccdg (2017