أضواء على الأبحاث

علم المناخ: علامات للجاذبية تظهر على ارتفاع مستوى سطح البحر

  • Published online:

اكتشف جيوفيزيائيون "بصمة" لذوبان الصفائح الجليدية والتغيرات في كتلة المياه فوق سطح الأرض، في تقلبات مستويات سطح البحر.

إن التغيرات في كتلة المياه - نتيجة لذوبان الجليد، واستنزاف طبقات المياه الجوفية، وغيرها من الحالات، حيث تتحرك كميات كبيرة من المياه - يمكنها أن تغيِّر مستويات سطح البحر المحلية، من خلال تغيرات في الجاذبية. تختلف هذه التغيرات - التي يُطلق عليها بصمات مستوى سطح البحر - عن تلك الناجمة عن كمية المياه في المحيطات، أو عن طريق ارتفاع الأرض. وقد سبق تقدير التغيرات، من خلال النمذجة، والبيانات المجمعة من عمليات الرصد البري والبحري.

استعان شيا-وي سو، وإيزابيلا فيليكونا من "جامعة كاليفورنيا" في إرفاين ببيانات من أقمار "جريس" GRACE الصناعية الأمريكية-الألمانية؛ لدراسة التغيرات في جاذبية الأرض بين عامي 2002، و2014، ثم استخدموا قياسات أجهزة تسجيل الضغط في قاع المحيطات كبديل لمستوى سطح البحر؛ وعثروا على بصمات لذوبان الجليد في جرينلاند، والقطب الجنوبي، والأنهار الجليدية الجبلية، ولتغيرات في كتلة المياه فوق سطح الأرض في محطتين في المناطق الاستوائية.

مِن شأن هذا العمل أن يساعد الباحثين على فهم التباين الإقليمي في مستوى سطح البحر بشكل أفضل.

(Geophys. Res. Lett. http://doi.org/cb8w (2017