أضواء على الأبحاث

انعكاس سلوك الفئران معطلة الجينات

  • Published online:

ربما تنعكس أوجه عجز حُب المخالطة في الفئران معطلة الجينات - المستخدَمة كنموذج لمرض التوحد - على فئران مجموعة محكمة، عندما يتم تسكين المجموعتين معًا. ويمكن لهذه الآثار أن تربك البحوث الحيوانية الخاصة باضطرابات النمو والاضطرابات النفسية.

تمثِّل الفئران التي تم إيقاف الجين Nlgn3 فيها نموذجًا لاضطراب طيف التوحد، وتبدي مشكلات في السلوك الاجتماعي والتودد. قام ستيفان بودوان وزملاؤه - بجامعة كارديف في المملكة المتحدة - بتسكين هذه الفئران، إما مع فئران برية، أو فئران أخرى، تم تعطيل الجين Nlgn3 فيها. وعندما اختلطت الذكور، أصبحت الفئران المعدلة وراثيًّا وفئران المجموعة المحكمة أقل اختلاطًا مما كانت عليه عندما سكنت بشكل منفصل عن بعضها البعض، وأصبحت الفئران معطلة الجينات أكثر قلقًا أيضًا. وأعاد تفعيل جين Nlgn3 من جديد حُب المخالطة في كل من الفئران معطلة الجينات، والفئران البرية الساكنة معها. وجعلت إناث الفئران التي تم تعطيل الجين Nlgn3 فيها أيضًا رفيقاتها الإناث أقل اختلاطًا، لكنْ لم تقل قدرتها على الاختلاط بسبب مشارَكة السكن.

وبما أن نماذج الفئران الأخرى لمرض التوحد تنطوي أيضًا على سلوكيات الخضوع والعجز عن التودد، يحذِّر الباحثون من أن تربية الفئران البرية والفئران معطلة الجينات معًا يمكن أن تؤدي إلى إساءة تفسير النتائج التجريبية.

(eNeuro http://dx.doi.org/10.1523/ENEURO.0145-17.2017 (2017