" />" />

ملخصات الأبحاث

استخدام "كريسبر-كاس" لتشفير فيلم رقمي داخل جينومات البكتيريا

.S. Shipman et al
  • Published online:

يُعَدّ الحمض النوويّ وسطًا ممتازًا لتخزين البيانات. وقد أوضحت أحدث الجهود البحثيّة إمكانيّة تخزين المعلومات في الحمض النوويّ، باستخدام الأوليجونوكليوتيدات المصنَّعة والمجمَّعة داخل المختبر. ومن الجوانب المجهولة نسبيًّا في عملية تخزين المعلومات في الحمض النووي هو القدرة على تسجيل المعلومات في جينوم خلية حيّة، عن طريق إضافة النوكليوتيدات عبر الزمن. وباستخدام الإنزيم المُدمَج "إنتيجريز كاس1-كاس2" Cas1–Cas2 integrase، يخزِّن النظام المناعي الميكروبي "كريسبر-كاس" محتوى النوكليوتيدات الخاصّ بالفيروسات الغازية؛ لإحداث مناعة تكيفيّة. وعندما يمكن التحكم في هذا النظام، فإنه يمتلك القدرة على القدرة على تسجيل معلومات عشوائية في الجينوم. ومن ثم، استخدمه الباحثون لتشفير وحدات "بِكْسِل" لصورٍ بالأبيض والأسود، ولفيلمٍ قصير، داخل جينومات مجموعة من البكتيريا الحيّة. وبذلك، وسع الباحثون نطاق الحدود التقنية لنظام تخزين المعلومات هذا، كما حَسَّنوا الاستراتيجيّات المستخدَمة لتقليل هذه الحدود قدر الإمكان. ويكشِف الباحثون أيضًا الأسس الكامنة لنظام التكيُّف في "كريسبر-كاس"، ومن بينها العوامل التسلسلية المحددة لتكوين الفواصل المهمة لفَهْم كلٍّ من الأسس البيولوجية للتكيّف البكتيري، وتطبيقاته التقنيّة. ويكشف هذا العمل أن هذا النظام بإمكانه التقاط كميّات معقولة من البيانات الحقيقيّة، وتخزينها بشكلٍ مستقرّ داخل جينومات مجموعات من الخلايا الحيّة.