ملخصات الأبحاث

أدوية العلاج الكيميائي تحفز موت الخلايا الالتهابي

.Y. Wang et al
  • Published online:

يُعَدّ موت الخلية الالتهابي المبرمَج شكلًا من أشكال موت الخلايا، وهو أمر في غاية الأهمية للمناعة. ويمكن إحداث هذا النوع من أشكال موت الخلايا عن طريق الجسيمات الالتهابية لإنزيم "كاسباز-1" caspase-1 المتعارف عليه، أو عن طريق تنشيط إنزيمات "كاسباز-"4، و"كاسباز-5، و"كاسباز-11" بواسطة عديد السكاريد الشحمي بداخل الخلية. تقطع الكاسبازات بروتين "جاسدرمين دي" عند رابطه الأوسط، لإطلاق التثبيط الذاتي على نطاق "جاسدرمين إن" الخاص به، الذي ينفِّذ عملية إماتة الخلية عن طريق نشاط تشكيل المسام. ينتمي "جاسدرمين دي" إلى عائلة من بروتينات "جاسدرمين"، التي تشترك في نطاق تشكيل المسام، بينما تظل وظائف وآليات تنشيط الجاسدرمينات الأخرى غير معروفة. يوضح الباحثون أن "جاسدرمين إي" - الذي تم تحديده في الأصل على أنه DFNA5 (أي المسبِّب للصمم، الصبغي الجسدي المهيمن 5) - يمكنه تحويل إماتة الخلايا بواسطة "كاسباز-3" إلى إماتة التهابية، مستحثة بواسطة عامل نخر الورم (TNF)، أو أدوية العلاج الكيميائي. قطع الباحثون "جاسدرمين إي" بشكل محدد بواسطة "كاسباز-3" عند الرابط، وهو ما أدَّى إلى توليد قطع من "جاسدرمين إي-إن"، الذي يخترق الأغشية، وبالتالي يستحث عملية إماتة الخلية الحية . وبعد العلاج الكيميائي، حفَّز قطع "جاسدرمين إي" بواسطة "كاسباز-3" موت الخلية الحية المبرمَج في خلايا سرطانية معينة يظهر فيها "جاسدرمين إي". وقد جرى تثبيط "جاسدرمين إي" في معظم الخلايا السرطانية، لكنه واصل الظهور في العديد من الأنسجة غير المصابة. أظهرت الخلايا البشرية الأولية موت الخلية الالتهابي، المعتمِد على "جاسدرمين إي" عند تنشيط "كاسباز-3" بواسطة أدوية العلاج الكيميائي. وتمت حماية الفئران Gsdme −/− (المعروفة أيضًا باسم Dfna5 −/−) من تلف الأنسجة وفقدان الوزن، الناجمَين عن العلاج الكيميائي. وتشير هذه النتائج إلى أن تنشيط "كاسباز-3" يمكن أن يحفز النخر، عن طريق قطع "الجاسدرمين"، كما تقدِّم هذه النتائج رؤى جديدة فيما يخص العلاج الكيميائي للسرطان.