NATURE | أضواء على الأبحاث

إعادة رسم شجرة عائلة سَمَك الرقيطة

Nature (2017) doi: | Published online | English article

© Mauricio Handler/NGC

ينبغي ألا يُنظر إلى سَمَك الرقيطة من جنس مانتا بعد اليوم كعضو من جنس متميز، وذلك وفقًا لمراجعة لتصنيف هذا السَّمَك الضخم، وسَمَك أشعة الشيطان وثيق الصلة.

قام ويليام وايت - من منظمة الكومنولث للأبحاث العلمية والصناعية في هوبارت بأستراليا - وزملاؤه بإجراء تحليل وراثي شامل لنوعين معروفين من جنس Manta، وتسعة أنواع معروفة أيضًا من جنس Mobula (سَمَك أشعة الشيطان). وقد خلص تحليلهم إلى أن هذه الحيوانات ترتبط ارتباطًا وثيقًا، أكثر مما كان يُفترض.

ويقترح الباحثون أن يتغير اسم سَمَك الرقيطة المستوطِن للشعاب، Manta alfredi، والنوع الآخر العملاق، Manta birostris (في الصورة)، إلى  Mobula alfredi وMobula birostris على الترتيب، حيث لم يعد لجنس Manta دلالة الآن. ويرى الفريق أيضًا أن هناك ثلاثة أنواع من جنس Mobula ينبغي ألا تُعتبر قائمة بذاتها بعد الآن.

يقع سَمَك مانتا، وسَمَك أشعة الشيطان تحت التهديد في أجزاء كثيرة من العالم. والفهم الأفضل لتصنيفهما أمر بالغ الأهمية لتوجيه استراتيجية الحفاظ عليهما، كما يقول الباحثون.

(Zool. J. Linn. Soc. http://doi.org/b86x (2017