أضواء على الأبحاث

الهولوجرام النانوي هو الأنحف حتى الآن

  • Published online:

© (Z. Yue et al./Nature Commun. (CC BY 4.0

إنّ إنشاء صورة مجسمة هولوجرام باستخدام مادة سُمْكها 25 نانومترًا، يمكن أن يمهد الطريق لعرض صور ثلاثية الأبعاد على أجهزة صغيرة، مثل الهواتف الذكية.

تولِّد بعض المواد صورًا تظهر بشكل ثلاثي الأبعاد، عن طريق تحييد الضوء، وخلق أنماط تداخل، إلا أن سُمْكها يبلغ عادة مئات النانومترات، ما يجعلها ضخمة جدًّا بشكل يجعل استخدامها غير ممكن في الأجهزة الإلكترونية الحديثة. وجد مين جو - من جامعة RMIT في ملبورن، أستراليا - وزملاؤه أن هناك مادة كمية معينة، يمكنها أن تعمل بمثابة تجويف رنان، ما يعزز حيود الضوء الذي يمر من خلالها. استخدم الفريق المادة – ويبلغ سُمْكها عشرات النانومترات فقط - لإنتاج صورة مجسمة هولوجرام للديناصور الخيالي Indominus rex (في الصورة)، من فيلم "جوراسيك وورلد" Jurassic World، المنتَج في عام 2015.

يقول الباحثون إنه يمكن دمج المواد المجسِّمة النحيفة يومًا ما في الأجهزة الإلكترونية، وإنها تحمل إمكانية زيادة قدرات أجهزة تخزين البيانات.

(Nature Commun. 8, 15354 (2017