ملخصات الأبحاث

اندلاع بركاني متعدد المراحل يعاود الظهور في "لوكي باتيرا" على قمر "آيو"

.K. de Kleer et al
  • Published online:

على قمر آيو الخاص بكوكب المشتري، يقع أقوى بركان نشط باستمرار في النظام الشمسي، وهو "لوكي باتيرا". يتكون باطن هذا البركان - الأشبه بفوهة انفجار بركاني - من طبقة في القاع، دافئة ومظلمة، تغطي 21,500 كيلومتر مربع، تحيط بـ"جزيرة" وسطى أكثر برودة بكثير. يشير تدرُّج درجات الحرارة عبر مناطق باتيرا المختلفة إلى إعادة ظهور منظم، يبدو أنه يحدث عادةً كل سنة إلى ثلاث سنوات منذ ثمانينيات القرن المنصرم. وأشارت تحليلات البيانات السابقة إلى أن إعادة الظهور تلك قد استمرت في التقدم حول باتيرا، في اتجاه عكس عقارب الساعة، بمعدل كيلومتر إلى كيلومترين في اليوم، وأنها تحدث إما عن طريق انفجارات عرضية تُصْدِر تدفقًا هائلًامن الحمم البركانية، أو عن طريق بحيرة من الحمم المتقلبة بشكل دوري، موجودة داخل باتيرا. ومع ذلك، فإن ما ترصده المركبات الفضائية والتليسكوبات لم يتمكن من رسم خريطة لانبعاثات قاع باتيرا بأكمله بدقة مكانية كافية لتحديد العمليات الفيزيائية التي تجري هناك. ومن ثم، يقدم الباحثون خرائط عمرية لدرجات الحرارة ولتبريد الحمم في قاع باتيرا بأكمله، وذلك بأخْذ عينات على مسافة نحو كيلومترين. وتلك الخرائط مستمدة من تصوير قياس التداخل الأرضي للانبعاثات الحرارية من لوكي باتيرا، التي تم الحصول عليها في الثامن من شهر مارس عام 2015 بالتوقيت العالمي، بينما غطى طرف قمر أوروبا على آيو. وتشير النتائج التي توصَّل إليها الباحثون إلى أن إعادة ظهور "لوكي باتيرا" يتم من خلال عملية متعددة المراحل، حيث تنتشر موجتان وتتلاقيان حول الجزيرة الوسطى. وتشير السرعات المختلفة للموجات وأوقات بدء ظهورها إلى عدم تجانس محتوى غاز الحمم البركانية، وكثافة كتلة القشرة عبر باتيرا، أو إلى أحد هذين الأمرين.