ملخصات الأبحاث

تجارب تثبت أن زلازل الدفع قد تنشئ الصدوع

.V. Gabuchian et al
  • Published online:

هناك زلازل أرضية كبيرة عديدة تحدث على صدوع الدسر. وتحدث هذه الزلازل في الغالب داخل مناطق الاندساس، مثل زلزال عام 2011 في توهوكو أوكي، اليابان، بعزم زلزالي بلغت قوته 9.0 درجات. وتحدث تلك الزلازل أيضًا على طول مناطق الاصطدام الكبيرة، مثل الزلزال الذي وقع في عام 1999 في تشي تشي، تايوان، بعزم زلزالي بلغت قوته 7.7 درجات.ومن المُلاحَظ أن هذين الزلزالين صاحَبَهما انزلاق هائل، كان قريبًا جدًّا من السطح. وقد أسهم ذلك في حدوث موجات تسونامي مدمرة، وقعت في أثناء زلزال توهوكو أوكي، وتَسَبَّب زلزال تشي تشي في أضرار هيكلية هائلة. ولا يتوفر فَهْم جيد للآلية التي تؤدي إلى مثل هذا الانزلاق الكبير القريب من السطح، وذلك بسبب اعتبار الأجزاء الضحلة من صدوع الدسر مستقرة من حيث احتكاك بعضها ببعض. يَستخدم الباحثون تجارب الانزلاقات الزلزالية، للكشف عن وجود آلية لعزم الدوران، الخاص بانزلاقات صدوع الدسر، القريبة من السطوح الحرة، التي تتسبب في تباعد الألواح عن بعضها بعضًا، ومن ثم الانزلاق لمسافات كبيرة. تؤكد النمذجة العددية التكميلية لهذه التجارب أن أسافين الحوائط العلوية للفوالق تخضع لدوران واضح في اتجاه واحد، في أثناء اقتراب الانزلاق الزلزالي من السطح الحر، ومن ثم ينطلق  هذا العزم حالما يتسبب الانزلاق في كسر السطح الحر، متسبِّبة في تفكيك وزلزلة عنيفة لأسافين الحوائط العلوية. وتشير نتائج البحث إلى أن الامتدادات الضحلة لمناطق النشاط الزلزالي في سطوح الاندساس غير ثابتة، ويمكن أن تمتد وصولًا إلى الخنادق أثناء الزلازل العظيمة، عبر آلية عزم الدوران.