NATURE | أضواء على الأبحاث

اكتشاف جين "حُبّ الحلويات" في البشر

Nature (2017) doi: | Published online | English article

اكتشَفت دراسة أُجريت على آلاف الناس في الدنمارك صلة بين بعض المتغيرات الجينية، وزيادة استهلاك الحلويات.

أشارت دراسات سابقة أُجريت على الفئران والرئيسيات غير البشرية إلى أن هرمون الكبد الذي يرمزه جين FGF21 يتحكم في سلوك التغذية. ولدراسة تأثيرات الجين في البشر، قام ماثيو جيلوم، ونيلز جراروب - من جامعة كوبنهاجن - وزملاؤهما بتحليل تسلسله في جماعة تضم أكثر من 6000 شخص، وبحثوا عن صلة ذلك بعدد المرات التي أبلغ فيها الأفراد عن تناول بعض الأطعمة الحلوة، مثل الحلويات، والكعك؛ فوجد الباحثون صلات بين متغيرات جينية محددة، وارتفاع استهلاك السكر؛ وتَبَدَّى أقوى ارتباط في تناول وجبات خفيفة من الحلوى.

وأظهرت تجربة منفصلة على 51 متطوعًا أنه بعد 12 ساعة من الصيام، كانت مستويات FGF21 في الدم أعلى في الأشخاص الذين قالوا إنهم لا يحبون الأطعمة الحلوة. وفي جميع الحالات، ارتفعت مستويات الهرمون، بعدما تناول الناس السكر. وتشير النتائج إلى أن الهرمون ينظِّم النهم للحلويات وتناولها.

(Cell Metab. (2017)