أضواء على الأبحاث

كيف يبقى سَمَك الفأس غير مرئي

  • Published online:
Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et             dolore magna aliqua.

يُعَدّ الاختباء من الحيوانات المفترسة صعبًا في عرض المحيط، لا سيما في الأعماق التي لا يزال يخترقها الضوء المحيط.

يمتلك سمك الفأس (النوع Argyropelecus، الظاهر في الصورة) مَعِدة مضيئة حيويًّا؛ تساعدها على ممازجة أشعة الشمس القادمة من أعلى. ومؤخرًا، اكتشفت أليسون سويني وزملاؤها - بجامعة بنسلفانيا في فيلادلفيا - حِيَلًا بصرية أخرى، يلجأ إليها الحيوان ليكون غير مرئيّ. استخدم الفريق المجهر الإلكتروني النافذ، والنمذجة البصرية؛ لدراسة جلد السمك، ووجدوا أنه يتألف من طبقتين من الخلايا. تتكون الطبقة العلوية من تكدسات مستطيلة من الخلايا، تعكس الضوء المحيط الخافت، وفي الوقت نفسه تشتت أشعة الضوء الصادرة من الحيوانات المفترسة التي تَستخدم الوميض الحيوي لتحديد موقع فريستها. وتقوم الطبقة الثانية من الخلايا، المجمعة معًا في أنابيب سميكة إهليلجية الشكل، بإعادة توجيه أشعة الضوء إلى أسفل.

يقول الباحثون إن دراسة هذه الهياكل المتخصصة يمكن أن يساعد على تطوير تكنولوجيا التخفي للسفن المبحرة في عرض المحيط.

 (J. R. Soc Interface (2017