NATURE | ملخصات الأبحاث

كوكب صخري معتدل فائق الشبه بالأرض يجتاز نجمًا باردًا قريبًا

J Dittmann et al

Nature (2017) doi:10.1038/nature22055 | Published online | English article

تشكِّل النجوم القزمية الحمراء ذات التصنيف الطيفي إم - التي تتميز بكتل أقل من 60 في المائة من كتلة الشمس - 75 في المائة من النجوم في المجرّة. ويمكن رصد أجواء الكواكب ذات الحجم الأرضي، عن طريق انتقال التحليل الطيفي، لدى مرور تلك الكواكب أمام هذه النجوم. وتشير النتائج الإحصائية إلى أن أقرب كوكب عابر بحجم الأرض في منطقة الماء السائل الصالحة للحياة للنجم القزمي الأحمر M ربما يبعد حوالي 10.5 فرسخ فلكي. هذا.. وكان قد تم اكتشاف كوكب معتدل يدور حول بروكسيما سينتوري (القنطور الأقرب)، وهو أقرب نجم قزمي أحمر إم، ولكنه لا يجتازه على الأرجح، كما أن كتلته الحقيقية غير معروفة. وهناك سبعة كواكب ذات حجم أرضي تعبر النجم منخفض الكتلة جدًّا ترابيست-1، الذي يبعد 12 فرسخًا فلكيًّا، ولكن كتلتها - ولا سيما كثافاتها - غير محددة إلى حد كبير. والآن، يستعرض الباحثون رصدًا  لكوكب إل إتش إس 1140بي (LHS 1140b)، الذي يبلغ نصف قطره 1.4 نصف قطر أرضي،  وهو يعبر أمام نجم بارد صغير يُسمى (إل إتش إس 1140) على بعد 12 فرسخًا فلكيًّا. ويُقَدِّر الباحثون كتلة هذا الكوكب بـ6.6 أمثال كتلة الأرض، بما يتفق مع تكوين كتلة صخرية. يتعرَّض كوكب (LHS 1140b) للشمس بنسبة 0.46 أمثال الأرض، مما يضعه في نطاق حيز منطقة الماء السائل الصالحة للحياة. واستطاع الباحثون - بنسبة تَأَكُّد تصل إلى 90 في المائة - وضْع حد أقصى لانحرافه المداري، يبلغ 0.29. ومِن المستبعَد أن يكون المدار الدائري قد نشأ بفعل المَدّ والجَزْر، وبالتالي ربما كان موجودًا عند  تكوينه. وبالنظر إلى جاذبية سطحه الكبيرة، وتَعَرُّضه الخفيف للشمس، ربما يكون الكوكب قد احتفظ بجَوِّه، على الرغم من السطوع الكبير - مقارنةً بالوضع الحالي - لنجمه المضيف في شبابه. ونظرًا إلى قرب نجم (LHS 1140b)، قد تتمكن التليسكوبات قيد الإنشاء حاليًّا من البحث عن غازات بعينها للغلاف الجوي في المستقبل.