NATURE | ملخصات الأبحاث

جينومات فيروسية تكشف عوامل انتشار وباء الإيبولا، واستمراره

A Rambaut et al

Nature (2017) doi:10.1038/nature22040 | Published online | English article

كان الوباء الذي انتشر في الفترة بين عامي 2013، و2016 في غرب أفريقيا، والذي تسبب فيه فيروس الإيبولا، ذا حجم غير مسبوق، وأَمَد زمني وتأثير غير مسبوقَين. يعيد الباحثون تخطيط عملية انتشار الفيروس وتكاثره، ثم تراجعه في أنحاء المنطقة، من خلال تحليل 1,610جينومات لفيروس الإيبولا، ما يمثل أكثر من 5% من الحالات المعروفة. يختبر الباحثون ارتباط الجغرافيا، والمناخ، وإحصاءات السكان بالحراك الفيروسي عبر المناطق الإدارية، مستنتجين نموذج "جاذبية" كلاسيكيًّا، يُظْهِر انتشارًا كبيرًا بين التجمعات السكانية الأكبر، والأقرب لبعضها البعض. ورغم تقليل الانتشار الدولي بعد غلق الحدود، كان الانتقال العابر للحدود قد زرع بالفعل بذور انتشار دولي للوباء؛ ما أبطل فعالية إجراءات الاحتواء تلك. يتناول الباحثون سبب عدم انتشار الوباء في البلدان المجاورة، ويُظْهِرون أن هذه الدول كانت معرَّضة لحدوث انتشار وبائي كبير فيها، لكن مع احتمال أقل للدخول الأَوَّلي للفيروس. وأخيرًا، يكشف الباحثون عن أن هذا التفشي الكبير كان أشبه بتشكيلة غير متجانسة ومتفرقة مكانيًّا من دفعات انتقال مختلفة الأحجام،والمدد، والارتباط. ومن شأن هذه الرؤى أن تساعد في الإعلام بعمليات التدخل في الأوبئة المستقبلية. 

الشكل 1 | ملخّص لأحداث الانتشار الوبائي المبكر.أ. التطور الزمني لأوائل عينات سلالات فيروس إيبولا EBOV، في مقاطعة جويكيدو في غينيا. تظهر في الجزء الأسفل بنسبة 95% كثافات لاحقة لآخِر التقديرات السالفة الشائعة، لكل السلالات (باللون الرمادي)، وللسلالات في ضاحية كايلاهون في سيراليون (SLE؛ باللون الأزرق)، ولمقاطعة كوناكري في غينيا (GIN؛ باللون الأخضر). وتظهر احتمالات تالية >0.5 للسلالات المحتوية على > 5 تتابعات سليلة. LBR: ليبيريا. ب. إن أحداث الانتشار المؤشرة بسلالات ملونة ومُعَلَّمة بالاسم على تاريخ تطور السلالة تظهر على خريطة ذات اتجاه محدد بفروق في درجة اللون (من الفاتح إلى الغامق). أدت السلالات التي هاجرت إلى مقاطعة كوناكري (والمسماة بسلالة GN-1)، وضاحية كايلاهون (المسماة بسلالات SL) إلى الغالبية العظمى من حالات الإصابة بمرض فيروس إيبولا EVD في أنحاء المنطقة.

الشكل 1 | ملخّص لأحداث الانتشار الوبائي المبكر.أ. التطور الزمني لأوائل عينات سلالات فيروس إيبولا EBOV، في مقاطعة جويكيدو في غينيا. تظهر في الجزء الأسفل بنسبة 95% كثافات لاحقة لآخِر التقديرات السالفة الشائعة، لكل السلالات (باللون الرمادي)، وللسلالات في ضاحية كايلاهون في سيراليون (SLE؛ باللون الأزرق)، ولمقاطعة كوناكري في غينيا (GIN؛ باللون الأخضر). وتظهر احتمالات تالية >0.5 للسلالات المحتوية على > 5 تتابعات سليلة. LBR: ليبيريا. ب. إن أحداث الانتشار المؤشرة بسلالات ملونة ومُعَلَّمة بالاسم على تاريخ تطور السلالة تظهر على خريطة ذات اتجاه محدد بفروق في درجة اللون (من الفاتح إلى الغامق). أدت السلالات التي هاجرت إلى مقاطعة كوناكري (والمسماة بسلالة GN-1)، وضاحية كايلاهون (المسماة بسلالات SL) إلى الغالبية العظمى من حالات الإصابة بمرض فيروس إيبولا EVD في أنحاء المنطقة.

كبر الصورة