ملخصات الأبحاث

دراسة بِنَى جينومات الثدييات المنفردة ثلاثية الأبعاد بتقنية Hi-C

 T Stevens et al
  • Published online:

إنّ طَيّ الحمض النووي الجينومي وهو في الهيئة الشبيهة بحبات المسبحة الخاصة بالجسيمات النووية، لتشكيل تجمعات أعلى تعقيدًا، يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالعمليات النووية. حاول الباحثون تكوين بِنَى ثلاثية الأبعاد لجينومات كاملة من الثدييات، باستخدام بيانات من نهج جديد يُستخدم لتصوير شكل الكروموسوم، يسمح أولًا بتصوير خلايا مفردة، ثم معالجتها. تسمح هذه التقنية بفحص طَيّ الجينوم عند مقاييس أقلّ من 100 كيلو بيز، والتحقق من صحّة بِنَى الكروموسومات. وتختلف بِنَى المجالات والحلقات المنفردة والمرتبطة بالطوبولوجيا اختلافًا كبيرًا من خلية إلى أخرى. وعلى الجانب الآخر، يُنظَّم الجزءان A وB، والمجالات المرتبطة بالصفيحة، والمعزّزات النشطة، والمحفزات، بطريقة متسقة على امتداد الجينوم في كل خلية؛ ما يشير إلى أنها قد تدفع طَيّ الكروموسوم والجينوم. ومن خلال دراسة الجينات المنظّمة من قِبَل عامل تعدُّد القدرات، والإنزيم نازع الأسيتيل الذي يعمل على إعادة تشكيل الجسيم النووي (ويُسمى اختصارًا NuRD)، يوضّح الباحثون كيف يمكن لتحديد بِنْية جينوم الخلية المنفردة أن يقدم نهجًا جديدًا لاستكشاف العمليات البيولوجية.