ملخصات الأبحاث

تحوُّل الطاقة، والوصول المتغاير للجليكوبروتين-بي في الثدييات

B Verhalen et al

  • Published online:

تقوم ناقلات ABC (الكاسيت المقيد لمركّب ATP) – في فئتها المُصَدِّرة - بتسخير طاقة عملية التحلل المائي لمركّب ATP في النطاقات الرابطة للنيوكليوتيدات (NBDs)؛ من أجل تنشيط تدفق الركائز الصاعد بقوة إلى الخارج، بواسطة نطاق مخصص عابر للغشاء (TMD). ورغم أن دراسات كثيرة قامت بوصف آلية التحلل المائي لمركب ATP، وحَدَّدت بِنْيَة المُصَدِّرات ABC، يظل الوصول إلى فهمٍ ديناميكي بنيوي مفصَّل لعملية تحويل الطاقة ATP، من أجل نقل الركائز، أمرًا بعيد المنال. ومن ثم، استخدم الباحثون تقنية الرنين الإلكتروني المزدوج، وعمليات محاكاة للديناميكيات الجزيئية؛ لوصف الدورة التكوينية المقرونة بمركّب ATP وبالركائز، الخاصة بناقل التدفق إلى الخارج ABC في الفئران، وهو الجليكوبروتين-بي (ويُسمَّى اختصارًا Pgp، ويُعرف أيضًا باسم ABCB1)، الذي له دور رئيس في التخلص من المواد الدخيلة، وفي مقاومة السرطان للعلاج الكيميائي. أُدْخِلَت أزواج من الوسوم المغزلية عند الرواسب المُنتقاة لتعقّب عملية الانتقال المُفْتَرَض من مواجهة الداخل إلى مواجهة الخارج. وأوضحت النتائج التي توصَّل إليها الباحثون كيفية تسخير الطاقة ATP في NBDs، في دورة ثنائيّة الأشواط، كما فسّرت الحركة التكوينية الناتجة، التي تعيد تشكيل TMD - وهما جانبان مهمّان من آليّة النقل الخاصة بالجليكوبروتين-بي، إلى جانب نموذج ذَرِّي بالكامل للتكوين المواجِه للخارج في الأغشية - تَوافُق المعلومات الجديدة عن الديناميكيّات التكوينية للجليكوبروتين-بي بين البيانات الخاصة بالآليات، والبيانات البنيويّة، في منظور جديد للنقل المقترن بمركّبات ATP. كما كَشَفَت عن تباين في الآليات ضمن فئة ناقلات ABC المختصة بالتدفق إلى الخارج.