NATURE | أضواء على الأبحاث

تاريخ ثيران "البيسون" منقوش في الحمض النووي، وداخل الكهوف

Nature (2016) doi:10.1038/538430a | Published online | English article

تم اكتشاف حيوان ناتج من مزيج من نوعين منقرضين، ربما يكون هو أكبر الثدييات البرية حجمًا في أوروبا.

Carole Fritz

فقد قام جوليان سوبرير، وآلان كوبر ـ من جامعة أديليد في أستراليا ـ وزملاؤهما بتحليل الحمض النووي الخاص بالميتوكوندريا من 65 عينة أحفورية لثيران "البيسون"، بما في ذلك "البيسون" الأوروبي المهدَّد بالانقراض (Bison bonasus). تتراوح أعمار العيِّنات من 14 ألف سنة، حتى أكثر من 50 ألف سنة. وقد خلص الباحثون إلى أن B. bonasus هو مزيج من حيوانين، هما: بيسون السهوب (Bison priscus)، وهو السلف الأوراسي للبيسون الأمريكي، الذي انقرض منذ أكثر من 11 ألف سنة، والأُرخص (Bos primigenius)، وهو سلف الماشية الحديثة. ويقدِّر الفريقُ زمن حدوث التهجين بـ120 ألف سنة مضت على الأقل.

ويبدو أن النقوش الموجودة داخل الكهوف تدعم كذلك إحلال أحد النوعين مكان النوع الآخر. فقد أظهرت رسوم، يعود تاريخها إلى حوالي 30 ـ 36 ألف سنة مضت، حيوانات تشبه بيسون السهوب (في الصورة)، في حين أن النقوش التي تعود إلى حوالي 17 ـ 12 ألف سنة تُظْهِر حيوانات مشابِهة للبيسون الأوروبي.

(Nature Commun. 7, 13158 (2016