NATURE | أضواء على الأبحاث

محيط على قمر آخَر من أقمار زُحَل

Nature (2016) doi:10.1038/538143f | Published online | English article

ربما يؤوي قمر زُحَل "ديون" Dione محيطًا تحت سطحه الجليدي، مثل جيرانه "تيتان" Titan، و"إنسيلادوس" Enceladus.

NASA/JPL/Space Science Institute

فقد قام ميكائيل بيوث وزملاؤه ـ في المرصد الملكي البلجيكي في بروكسل ـ بدراسة بيانات جُمعت من القمرين "إنسيلادوس"، و"ديون"، عن طريق المركبة الفضائية "كاسيني" Cassini، التابعة لوكالة "ناسا". وبَحَثَ العلماء عن أي تغيرات طفيفة في جاذبية القمرين، التي يمكن أن تكشف عن طبقات من سائل دفين، أو تغيرات في شكلهما. وأشارت نمذجة البيانات إلى أن قمر "ديون" يمتلك محيطًا عالميًّا ـ عمقه 65 كيلومترًا ـ مختفيًا تحت حوالي 100 كيلومتر من الجليد.

وإذا وُجدت تلك المياه؛ فسوف تُعَدّ موطنًا محتمَلًا للميكروبات من خارج الأرض.

(Geophys. Res. Lett. http://doi.org/brg7 (2016