حديث المهن

حديث المهن: «عُمدة» الكلية

أصبحت حاملة شهادة الدكتوراه في علم الأعصاب الحاسوبي عمدة لمدينة صغيرة مجنونة؛ تعرف أيضا باسم "الكلية"

مونيا بيكر
  • Published online:


مِن خلال عملها ـ في تصميم البرامج الأكاديمية في كلية جامعة شيكاجو بولاية إلينوي. وتشرح لنا هنا طبيعة عملها، وكيف اكتسبت الخبرة التي أَهَّلَتْها لتسلك هذا المسار المهني، بينما كانت تدرس الدكتوراة في علم الأعصاب الحاسوبي.

ما الدور الذي تقومين به بوصفك نائبة لعميد الكلية؟

عندما تم اختياري لهذا المنصب، قيل لي إنني سوف أكون «عمدة» لبلدة صغيرة مجنونة، وإنني لن أعرف من أين ستأتي الضربة القادمة. ومِن خلال عملي، أَتَّخِذُ قرارات حول مكافآت الطلاب وهيئة التدريس، وتطوير المناهج، وأموال التطوير، والإجراءات التأديبية. ولدينا مبادرات تُعِين أعضاء هيئة التدريس ليساعدوا الطلاب في تحصيل أكبر قَدْر من الخبرات النوعية. أشعرُ بأنني محظوظة للغاية.

متى بدأتِ تفكرين في هذا النوع من العمل؟

بحلول العام الثاني من برنامج الدكتوراة الخاص بي، بدأتُ أفكر في أنني لا أريد مسارًا مهنيًّا قائمًا على البحوث، لكنني لم أُرِدْ أن أخبر مشرفي الرئيس بذلك. وكنتُ ذات يوم في جلسة عرض للأبحاث، وكان المشرف الرئيس فخورًا بي، وأخبرني أنّ من الواجب عَلَيَّ أنْ أتواصل مع فلان وفلان بخصوص مرحلة ما بعد الدكتوراة. عندها، قلتُ له: «إننا بحاجة إلى أنْ نتحدث معًا؛ فأنا لا أريد مختبَرًا خاصًّا بي»، فرَدّ قائلًا: «لا أدري إذا كان بإمكاني أن أُشْرِف عليكِ في ذلك، أم لا، ولكنْ دعيني أعرِّفكِ إلى بعض أصدقائي». وأحالني إلى نائبة مدير «المؤسسة الوطنية الأمريكية للعلوم»، التي دعتني بدورها للتواصل معها عبر الهاتف والبريد الإلكتروني؛ للتوصل إلى خطة ملائمة.

وما الذي حدث بعد ذلك؟

أجريتُ حوارًا صادقًا مع نفسي، مُتسائِلَةً: ما الذي أُحِبّ أن أفعله؟ إنني أحب العلوم، وأحب تنظيم الأشياء، وأحب أن أرأس الأفراد المحيطين بي، ولذا.. كان من الواضح أنَّ بإمكاني الاشتغال بالإدارة. سألني مشرفي الرئيس: «لماذا لا تشاركيني في إدارة هذا البرنامج البحثي الخاص بطلاب الجامعة؟» وعَلَّمَنِي كيفية إدارة ميزانيات المِنَح والمختبرات، والتعامل مع الوكالات الحكومية، ومعالجة مسائل الامتثال التنظيمي مع الجامعة. وهكذا، حصلتُ على تدريب متعمِّق. ويستطيع أشخاص آخرون تحصيل خبرات مماثلة، إذا كانوا صرحاء مع أنفسهم.


تم تحرير هذه المقابلة بغرض الاختصار والتوضيح. وللمزيد.. انظر: go.nature.com/1t0e2a4.