NATURE INDEX

دليل Nature Index

وَصْف للمصطلحات والمنهجية المُتَّبَعَة في هذا الملحق، وكيفية الاستفادة من البيانات المتاحة مجانًا عبر موقع مؤشر Nature الإلكتروني.

  • Published online:

يُعَدّ مؤشر Nature بمثابة قاعدة بيانات، تشمل التنسيب الأكاديمي لمؤلفي الأوراق البحثية، والعلاقات بين المؤسسات البحثية المختلفة. ويقوم المؤشر بتتبُّع الإسهامات في المقالات المنشورة في مجموعة من الدوريات العلمية شديدة الانتقائية، التي اختارتها مجموعة مستقلة من الباحثين الناشطين.

ويقدِّم مؤشر Nature الأعداد المطلقة للأبحاث المنتجة والمنشورة على المستويين المؤسسي والوطني، ومن ثم يُعَدّ مؤشرًا أيضًا للأبحاث العالمية عالية الجودة. ويتم تحديث البيانات في مؤشر Nature شهريًّا، مع إتاحة البيانات الخاصة بآخِر عام مذكور تحت مظلة رخصة «المشاع الإبداعي» على الموقع الإلكتروني: natureindex.com. ويتم تجميع قاعدة البيانات بواسطة «مجموعة Nature للنشر» بالتعاون مع شركة «ديجيتال ساينس». وحاليًّا، تتم مراجعة قائمة مجموعة الدوريات العلمية التي يَتَتَبَّعها مؤشر Nature. وقد تم توسيع نطاقها مع بداية العام الحالي (2016)؛ لتشمل العلوم الإكلينيكية.

مقاييس مؤشر Nature

يَستخدِم مؤشر Nature أربعة مقاييس لرصد بيانات التنسيب الأكاديمي الخاص بالباحثين. ويُعَدّ أبسط تلك المقاييس هو عدد المقالات (AC). ويحصل كل بلد ـ أو مؤسسة ـ على نتيجة (1) على كل مقال، إذا ما تَضَمَّنَ المقال مؤلِّفًا واحدًا على الأقل من ذلك البلد، أو تلك المؤسسة، سواء أكان للمقال مؤلِّف واحد، أَم مئة مؤلف، مما يعني أن المقال الواحد يمكن أن يسهم في عدد المقالات المخصص لبلدان أو مؤسسات متعددة.

ولمعرفة مدى إسهام بلد أو مؤسسة في مقال معين، ولاستبعاد إمكانية عَدّ المقالات أكثر من مرة، يَستخدِم مؤشر Nature العدد الكسري (FC)، الذي يأخذ في الاعتبار الإسهام النسبي لكل مؤلف في مقال بعينه. ويساوي إجمالي العدد الكسري لكل مقال (1)، وهذا الرقم موزَّع على جميع مؤلفي المقال، على افتراض أنهم أسهموا بالتساوي في تأليفه. فعلى سبيل المثال.. عندما يكون لدينا مقال، أَعَدَّه عشرة مؤلفين، فهذا يعني أن كل مؤلف يحصل على عدد كسري مقداره (0.1). وفيما يخص المؤلفين الذين لديهم انتماءات مشتركة، يتم تقسيم العدد الكسري الفردي بالتساوي بين كل انتماء.

يمكن لمستخدمي الموقع الإلكتروني natureindex.com البحث عن مؤسسات، أو دول بعينها؛ واستخلاص التقارير الخاصة بها، حيث يتم ترتيبها من حيث عدد المقالات (AC)، أو العدد الكسري (FC)، أو العدد الكسري المعدَّل (WFC).

ويستعرض كل استفسار صفحة تعريفية، تتضمن قائمة بنواتج الأبحاث الحديثة للمؤسسة أو الدولة، ويمكن الانتقال إلى مزيد من المعلومات. فعلى سبيل المثال.. يمكن عرض المقالات باسم الدورية، ثم بعنوان المقال. ومثلما يحدث في الملحق، يتم ترتيب نواتج الأبحاث بعناوين الموضوعات. وتتضمن الصفحة التعريفية قائمة بأهم وأكبر الجهات المتعاونة مع المؤسسة أو الدولة، إلى جانب علاقتها بالمنظمات والهيئات البحثية الأخرى.

أما المقياس الثالث الذي يستخدمه المؤشر، فهو العدد الكسري المعدَّل (WFC)، الذي يتم الحصول عليه من خلال تعديل العدد الكسري، بحيث يأخذ في اعتباره العدد الضخم من الأوراق البحثية المنشورة في مجالَي علم الفلك، وعلم الفيزياء الفلكية، إذ تنشر الدوريات الأربع المتخصصة في هذين الفرعين حوالي %50 من جميع المقالات العلمية المنشورة في الدوريات الدولية المتخصصة في هذا المجال، أي ما يقرب من خمسة أضعاف النسبة المئوية المناظِرة لها فيما يخص المجالات الأخرى. ومن ثم، فعلى الرغم من أن جَمْع البيانات الخاصة بعلم الفلك والفيزياء الفلكية يتم بطريقة مماثلة تمامًا للطريقة المستخدَمة في المجالات والتخصصات الأخرى، يُخَصَّص للمقالات المنشورة في هذه الدوريات خُمْس الوزن المرجَّح للمقالات الأخرى (أي أن العدد الكسري يتم ضربه في 2.0؛ للحصول على العدد الكسري المعدَّل).

ويتم حساب إجمالي العدد الكسري ـ أو العدد الكسري المعدَّل لمؤسسة ما ـ من خلال إجمالي العدد الكسري، أو العدد الكسري المعدَّل للمؤلفين المنتمين إليها. أما المقياس الرابع، فيتمثل في درجة التعاون (انظر: «الملحق»). وتتشابه عملية رصد البيانات بالنسبة إلى الدول، رغم أن ما يزيدها تعقيدًا هو حقيقة أن هناك مؤسسات لديها مختبرات في الخارج، يتم حساب عددها ضمن الأعداد الإجمالية للبلد المضيف. والأكثر من ذلك.. أن هناك تنوعًا كبيرًا في طريقة تعبير المؤلفين عن انتماءاتهم. ويتم بذل جهود كبيرة من أجل عَدّ الانتماءات، وحَصْرها بشكل متسق، مع خلفية من الافتراضات المعقولة.

وللحصول على مزيد من المعلومات بشأن كيفية معالجة بيانات التنسيب الأكاديمي وحسابها، يُرجَى الاطلاع على قسم «الأسئلة المتكررة» على موقع المؤشر: natureindex.com.

هذا الملحق

يَعتمِد مؤشر Nature لعام 2016 ـ الخاص بالمملكة العربية السعودية ـ على بيانات مأخوذة من مؤشر Nature، حيث يغطي المقالات التي نُشرت أثناء السنوات الأربع المتتالية، من 1 يناير 2012، حتى 31 ديسمبر 2015.

وتَستخدِم غالبية التحليلات داخل الملحق العددَ الكسري المعدَّل، بوصفه المقياس الرئيس، حيث إنه يقدِّم أساسًا أكثر تجانسًا؛ للمقارنة عبر التخصصات المتعددة، ولتحديد الإسهام النسبي لكل دولة أو مؤسسة. وتشير أقسام ورسوم بيانية أيضًا إلى «مقياس درجة التعاون»؛ وهو مقياس جديد نسبيًّا، يتم اشتقاقه من خلال إضافة العدد الكسري لجميع العلاقات الثنائية لتلك المؤسسة، أو الدولة. فإذا كان لدى المؤسسة (أ) علاقات مع مؤسستين أخريين، هما المؤسسة (ب)، والمؤسسة (ج)؛ فعندئذ تُحتَسَب درجة التعاون على أنها مجموع العدد الكسري لـ (أ) + (ب)، و(أ) + (ج).

Affiliation

References

  1. Reference 1 | article