ملخصات الأبحاث

طرد كتلة إكليلية متوهجة، أو باهتة

C Myers et al
  • Published online:

استخدم كلايتون مايرز وزملاؤه تجربة مختبَر، مصمَّمة خصيصًا لتحديد معايير اندلاع شمسي غير معروفة مسبقًا، ومتجذِّرة بقوة شد المجال المغناطيسي. يقود اندلاعات الكتل الإكليلية تحريرٌ مفاجئ للطاقة المغناطيسية المخزَّنة بأحزمة الفيض المغناطيسي بالإكليل الشمسي، وعندما يتزعزع استقرار الحزمة الفيضية، فإما أن تنفجر؛ وينتج عنها اندلاع، أو تضعف وتنهار. ويُعتقد أن نتيجة حدث معين يتم تحديدها عن طريق انعدام توازن للقوة، يُدعى انعدام الاستقرار الحَيْدي. تنطوي التجربة على حزمة فيضية مقوَّسة مشدودة إلى أثري نتوءين مُوَصِّلَين، وهو ما يكشف عن أحداث "حَيْد فاشلة" تحدث عندما يكون عمل المجال المحيط حلقيًّا عبر الحزمة الفيضية قويًّا بما فيه الكفاية؛ لمنع الحزمة الفيضية من التلوِّي.