سبعة أيام

موجز أخبار - 29 أكتوبر

اختيار موقع هبوط أول عربة مريخيّة، وإغلاق تليسكوب المملكة المتحدة في هاواي، وإعصار باتريشيا يحطم الأرقام القياسية.

  • Published online:

سياسات

محادثات المناخ في بون

تمت صياغة مسودة لاتفاقية خاصة بخفض المستويات العالمية للغازات الدفيئة، خلال المحادثات التي دارت في بون بألمانيا في الفترة بين التاسع عشر، والثالث والعشرين من أكتوبر الماضي. وخلال تلك المحادثات، أصبحت دولتا سريلانكا، والإمارات العربية المتحدة في المركزين الـ155 و156 للدول التي قدمت تعهدات باتخاذ إجراءات محلية إلزامية، وستكون تلك التعهدات أساسًا لأي اتفاقية قادمة للأمم المتحدة حول المناخ، يتم التوصل إليها في باريس في هذا الشهر. وبالتزامن مع ذلك.. قالت الوكالة الدولية للطاقة في التوجيه الصادر في الواحد والعشرين من أكتوبر الماضي، إنه لا بد من استثمار 13.5 تريليون دولار أمريكي على مستوى العالم في رفع كفاءة الطاقة، وتطوير تكنولوجيات منخفضة الكربون خلال الخمسة عشر عامًا القادمة؛ لتعويض التقليص المخطَّط في استخدام الوقود الأحفوري.


محمية بحرية

وافق الكونجرس بجزر بالاو على خطط لإنشاء محمية بحرية بمساحة 500 ألف كيلومتر مربع حول مجموعة الجزر الواقعة بالمحيط الهادئ في الثاني والعشرين من أكتوبر الماضي. جاء الإعلان في الأسبوع نفسه الذي أظهر فيه تحليلٌ زيادة مساحات المحيطات في العالم الخاضعة "للحماية الشديدة"، وهي المسموح فيها بالصيد بقدر قليل، أو الخاضعة "للحماية التامة" من نسبة 0.1% إلى 1.6% خلال العقد الماضي (J. Lubchenco and K. Grorud-Colvert Science 350, 382-383; 2015). يُذكر أن المساحة الخاضعة لبعض درجات الحماية تبلغ نسبتها 3.5% من مياه المحيطات بالعالم، وهي نسبة بعيدة نسبيًّا عن الهدف المتفَق عليه دوليًّا بحلول عام 2020، وهو 10%.


تنظيم المناخ

أيَّد رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف مقترحات لتنظيم استخدام مركبات الهيدروفلوروكربون ضمن اتفاقية مونتريال بشأن المواد التي تستنفد طبقة الأوزون. ابتُكرت مركّبات الهيدروفلوروكربون ـ شائعة الاستخدام كمبرِّدات ـ كبديل لمركّبات الكلوروفلوروكربون التي تضر طبقة الأوزون، إلا أن مركّبات الهيدروفلوروكربون هي في حد ذاتها غازات دفيئة قوية. وأعلن شريف ـ في بيان مشترك مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الثاني والعشرين من أكتوبر الماضي ـ دعمه للمقترحات، بعد زيارة إلى البيت الأبيض. وقد نظرت الأطراف المشارِكة في اتفاقية مونتريال في إجراء تعديلات خلال المؤتمر الذي انعقد في دبي في الفترة بين الأول والخامس من نوفمبر الماضي، بهدف القضاء التدريجي على مركّبات الهيدروفلوروكربون.


أحداث

إعصار باتريشيا يحطم الأرقام القياسية

كبر الصورة

UW/CIMSS/William Straka III

حطَّم إعصار باتريشيا الأرقام المسجلة لدى الأرصاد الجوية قبيل ضربه للساحل الغربي للمكسيك مباشرة في الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي (الصورة التقطها قمر صناعي بالأشعة تحت الحمراء). زادت قوة العاصفة المصنَّفة في الفئة الخامسة سريعًا قبل الوصول إلى اليابسة، وبلغت سرعة الرياح 324 كيلومترًا في الساعة، وبلغ قياس الضغط المركزي 87.9 كيلو باسكال؛ مما جعله أقوى إعصار يُسَجَّل في نصف الكرة الغربي على الإطلاق. ضربت الأمطار الغزيرة الساحل الواقع بين مدينتي بويرتو فالارتا، ومانزانيلو؛ مما تسبب في حدوث انهيارات أرضية، إلا أن الدمار الذي خلَّفه الإعصار كان أقل من المتوقَّع، لأن أشد الموجات عنفًا للرياح والعواصف بالإعصار ضربت مناطق منخفضة الكثافة السكانية نسبيًّا.


زلزال أفغانستان

لقي ثلاثمائة شخص ـ على الأقل ـ مصرعهم، مع توقعات بتزايد أعداد القتلى، بسبب زلزال، بلغت قوته 7.5 درجة، ضرب شمال شرقي أفغانستان في السادس والعشرين من أكتوبر الماضي. وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن مركز الزلزال القوي كان على بُعْد 76 كيلومترًا جنوبي مدينة فايز آباد، وعلى عمق 210 كيلومترات تقريبًا، وتَسبَّب في انهيارات أرضية وجبلية في منطقة هندو كوش النائية، وخلَّف توابع زلزالية، شعر بها السكان في باكستان المجاورة، وامتدت إلى مدينة دلهي الهندية. يُذكَر أنّ الزلازل في تلك المنطقة النشطة تكتونيًّا تنتج عن اصطدام شبه القارة الهندية بآسيا الوسطى.


طلب إحضار علمي

أصدر رئيس لجنة تابعة للكونجرس الأمريكي أمرًا  بإحضار جميع الوثائق والاتصالات المرتبطة بدراسة أجراها علماء فيدراليون في شهر يونيو الماضي، تبيِّن أن الاحترار العالمي بقى ثابتًا بدون انخفاض خلال الخمسة عشر عامًا الماضية. أصدر لامار سميث (نائب جمهوري عن ولاية تكساس) ـ رئيس لجنة العلوم والفضاء والتكنولوجيا ـ أمر الإحضار في الثالث عشر من أكتوبر الماضي، بعد رفض الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي تقديم الاتصالات الداخلية. وقد ظهر أمر الإحضار العلني إلى النور في الثالث والعشرين من أكتوبر الماضي، بعد اعتراض النائبة الديمقراطية بيرنيس جونسون عن ولاية تكساس على "التضييق غير القانوني على الباحثين العلميين في وطننا".


تعويضات الانصهار

أعلنت وزارة الصحة والعمل والرفاهية اليابانية أنها ستصرف تعويضًا عن إصابة عمل لأحد أعضاء طاقم التنظيف الذي عمل بالمحطة النووية المتضررة "فوكوشيما داي إتشي" لتوليد الطاقة، بعد إصابته مؤخرًا بسرطان الدم. ذكر الإعلام الياباني أن الوزير قال ـ في العشرين من أكتوبر الماضي ـ إن العلاقة السببية بين تعرُّض العامل للإشعاع، وبين إصابته بسرطان الدم كانت "غير واضحة". وقد تطالِب الحكومة بالمزيد من التعويضات، حيث اشترك آلاف العمال في عمليات التنظيف، بعد انصهار ثلاثة مفاعلات في شهر مارس من عام 2011، إثر وقوع زلزال، وموجة تسونامي.


أبحاث

مركبة المريخ الفضائية

أعلنت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) في الواحد والعشرين من أكتوبر الماضي عن المكان المقترَح لهبوط أول عربة مريخيّة أوروبية "إكزومارس" ExoMars، وهو سهل واسع غني بالطين على سطح المريخ، اسمه وادي "أوكسيا" Oxia Planum. و"إكزومارس" هي نتاج الجهد المشترك بين وكالة الفضاء الأوروبية، ومثيلتها الروسية "روسكوسموس" Roscosmos، وسوف تهبط في عام 2019؛ للبحث عن أدلّة على وجود حياة على سطح المريخ. ومِن ضِمن المعدات بالمركبة.. حفّار قادر على الحفر حتى عمق مترين من سطح المريخ. اُختير وادي "أوكسيا" من بين أربعة مواقع مرشحة لهبوط المركبة (انظر: Nature 508, 19-20; 2014)، وسوف تؤكد الوكالتان الاختيار قبل انطلاق المهمة في عام 2018 بستة أشهر.


شخصيات

Alex Macnaughton/REX Shutterstock

وفاة ليزا جاردين

أعرب مؤرخو العلوم، وسياسيون، وباحثون عن تقديرهم للمؤرخة ليزا جاردين (في الصورة) في السادس والعشرين من أكتوبر الماضي، بعد الإعلان عن وفاتها. إنّ سيرة جاردين المهنية شديدة التباين، وشملت أعمالًا حول عالِم القرن الثامن عشر، روبرت هوك، والثورة العلمية. ترأست جاردين الهيئة البريطانية للخصوبة البشرية وعلم الأجنة بين عامي 2008، و2014، خلال الفترة التي شقَّت فيها الهيئة الطريق نحو تنظيم استبدال الميتوكوندريا وإنجازات علمية أخرى بارزة. يُذكر أن العلاج باستبدال الميتوكوندريا أصبح قانونيًّا في بريطانيا منذ فبراير من هذا العام (2015).


وظيفة علمية بارزة

عَيَّن رئيس الوزراء الأسترالي الجديد ـ مالكولم تيرنبول ـ المهندس آلان فينكل في منصب كبير العلماء في السابع والعشرين من أكتوبر الماضي. يُذكَر أنّ فينكل ـ الذي أسهم في تأسيس المجلة العلمية الشهيرة "كوزموس"، والذي يرأس حاليًّا جامعة موناش ـ هو أحد مؤيدي الطاقة النووية، كمصدر للطاقة محايدة الكربون، وأحد المنادين بضرورة وضع سياسات لمواجهة التغير المناخي. تشير التقارير الإعلامية إلى أن تعيين فينكل قد يكون مؤشرًا على تغيُّر سياسات الدولة، التي يحظر فيها استخدام الطاقة النووية، والتي كان رئيس وزرائها السابق أحد المشكِّكين المعروفين في التغير المناخي. قال فينكل في مؤتمر صحفي إنه يود أن يرى انتهاء استخدام الفحم والنفط والغاز في البلاد، وأت تحلّ محلها مصادر الطاقة المتجددة، والطاقة النووية؛ للحصول على طاقة خالية من الانبعاثات.


منشآت

غَلْق تليسكوب

سيتم بشكل نهائي غَلْق تليسكوب المملكة المتحدة، العامل بالأشعة تحت الحمراء (UKIRT)، الواقع فوق جبل ماونا كيا في هاواي، ليكون بذلك ثالث تليسكوب يُغلق؛ لتهيئة الموقع لتليسكوب الثلاثين مترًا (TMT). تسلمت جامعة هاواي إدارة تليسكوب UKIRT ـ أكثر تليسكوب أرضي منتَج علميًّا على مستوى العالم ـ من هيئة المنشآت العلمية والتكنولوجية بالمملكة المتحدة في العام الماضي. وقرار الغلق هو نتيجة لخطة طويلة الأجل، حُدِّد فيها الموقع الموجود به تليسكوب(UKIRT) كموقع يجب إعادته إلى وضعه الطبيعي. وطالَب حاكِم هاواي بغلق رُبْع التليسكوبات الواقعة فوق جبل ماونا كيا، البالغ عددها ثلاثة عشر تليسكوبًا بحلول ميعاد تشغيل تليسكوب TMT في عشرينات القرن الحالي (انظر: Nature 526, 24-28; 2015).


أعمال

تطور شركة (23 آند مي)

أطلقت الشركة المتخصصة في الاختبارات الوراثية "23 آند مي" ـ التي يقع مقرها في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا ـ اختبارًا مطورًا للمستهلك في الواحد والعشرين من أكتوبر الماضي. يقدِّم المنتَج للمستهلك معلومات حول حالته بشأن حَمْلِه 36 مرضًا وراثيًّا، لتكون بذلك المرة الأولى التي يُسمح فيها لشركة "23 آند مي" بتوفير نتائج مفيدة طبيًّا منذ أن منعتها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من إدراج معلومات تنبؤية مفصلة بالاختبارات في نوفمبر من عام 2013. يُذكر أنه في السابق، كانت الاختبارات من أجل فحص 240 مرضًا. ويُذكَر أنّ اختبارات تحديد حالة الفرد بشأن حَمْلِه أمراضًا وراثية لا تعطي أي معلومات عن وضعه الصحي، مع وجود بعض الاستثناءات، وهي مخصَّصة ـ في المقام الأول ـ للأمراض النادرة. وللاطلاع على المزيد.. انظر: go.nature.com/5vicei.


كبر الصورة

Source: FASEB J.

مراقبة الاتجاهات

انخفضت أعداد باحثي ما بعد الدكتوراة الأمريكيين المتخصصين في مجال الطب الحيوي بنسبة 5.5% بين عامي 2010، و2013، حيث وصلت أعدادهم إلى أكثر من 38 ألف باحث بقليل، مع زيادة نسب الانخفاض كل عام، وذلك وفقًا لتحليل (H. H. Garrison et al. FASEB J. http://doi.org/8m3; 2015). يبدو أن السبب الأساسي للانخفاض هو عدم وفرة الوظائف المتاحة لباحثي ما بعد الدكتوراة، بالتزامن مع تقلص الفترة التي يقضيها هؤلاء الباحثون في أبحاث ما بعد الدكتوراة أيضًا. يأتي ذلك بعد أن شهدت أعداد باحثي ما بعد الدكتوراة المتخصصين في مجال الطب الحيوي في الولايات المتحدة زيادة مستقرة منذ عام 1979، حتى عام 2010، حيث ارتفعت أعدادهم من أكثر من 10 آلاف باحث فقط إلى ما يجاوز 40 ألف باحث. وللاطلاع على المزيد.. انظر: go.nature.com/fbkl5y.