سبعة أيام

موجز أخبار - 20 نوفمبر

  • Published online:

تمويل

قوة البيتافلوب

طلب معملان من المعامل الأمريكية أجهزةَ كمبيوتر IBM الخارقة، التي ستكون من أسرع الأجهزة في البلاد عند توصيلها على شبكة الإنترنت في عام 2017. بلغت تكلفة الأجهزة 325 مليون دولار أمريكي، وسوف تبلغ سرعتها 150 بيتافلوب (1015X150 فلوب) وهو قياس لمستوى أداء الكمبيوتر، وبذلك يكون أسرع بخمسة أضعاف من سرعة نظام تيتان في مختبر "أوك ريدج" الوطني في ولاية تِنيسي. سوف يحصل "أوك ريدج" على أحد الجهازين، وسيكون الآخر من نصيب مختبر "لورِنس ليفرمور" الوطني في كاليفورنيا. في الوقت الحالي يمتلك المركز الصيني الوطني لأجهزة الكمبيوتر الخارقة في جوانزو أفضل جهاز في العالم "تيانهي-2" Tianhe-2، حيث تصل سرعته إلى 55 بيتافلوب.


مشكلات بالسلاح النووي الأمريكي

قد يحتاج الجيش الأمريكي إلى إنفاق المزيد من مليارات الدولارات على برنامج الأسلحة النووية الخاص به، بعدما اكتشفت هيئتا مراجعةٍ وجودَ انخفاض في المعنويات، وضعف في الرقابة، وبِنْيَة تحتية أصابتها الشيخوخة. ففي إحدى الحالات، وجد أن ثلاث قواعد أمريكية تحتوي على 450 سلاحًا نوويًّا، تم إجبارها على مشاركة المفتاح الوحيد القادر على ربط الرؤوس الحربية بالصورايخ، وكانوا يرسلونها إلى بعضهم البعض عن طريق شركة "فيديكس" للشحن. قال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيجل ـ في الرابع عشر من نوفمبر الماضي ـ إنه يجب زيادة الإنفاق بنحو 10% خلال نصف العقد القادم. تبلغ ميزانية الدفاع النووي بوزارة الدفاع لعام 2014 حوالي 15 مليار دولار أمريكي.


تمويل المناخ الأخضر

تلقّى صندوق "المناخ الأخضر" ـ وهو اتفاقية دولية لجمع أموال للدول النامية؛ لمساعدتها على التكيف لمواجهة تغير المناخ ـ دعمًا بارزًا من قادة قمة الـ"جي 20" في الأسبوع الثاني من نوفمبر الماضي في بريسبان بأستراليا. تعهَّد الرئيس الأمريكي باراك أوباما ورئيس الوزراء الياباني شينزو أبي بالإسهام بمبلغي 3 مليار دولار أمريكي، و1.5 مليار دولار أمريكي على التوالي، للصندوق الذي سيعقِد مؤتمرًا للتعهد بالتبرعات في التاسع عشر والعشرين من نوفمبر الماضي في برلين. تلقّى الصندوق ـ الذي تأسس في عام 2010 ـ تعهدات بالتبرعات من 13 دولة بإجمالي 7.5 مليار دولار.


أحداث

كبر الصورة

ESA/Rosetta/MPS for OSIRIS Team MPS/UPD/LAM/IAA/SSO/INTA/UPM/DASP/IDA

وَثْب على سطح مُذَنَّب

تبين هذه الصورة ـ التي التقطتها مركبة الفضاء "روزيتا" التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية ـ عملية إنزال المسبار "فيلة" على سطح المُذنَّب "67 بي/تشوريوموف- جيراسيمنكو"  في الثاني عشر من نوفمبر الماضي، محققًّا ارتدادًا يصل ارتفاعه إلى كيلومتر واحد، وذلك بعد أول ملامسة للمسبار لسطح المُذَنَّب. بعد الارتداد الثاني، استقر فيلة في ظل منحدر، وبقي هناك لمدة ثلاثة أيام يجمع معلومات، قبل أن تنفد بطارياته. قد يستيقظ فيلة ويعود إلى العمل مرة أخرى، لو تلقَّت ألواحه الشمسية قدرًا كافيًا من أشعة الشمس مع اقتراب المُذنَّب من الشمس.


خرْق بيانات

اخترق قراصنة أربعة مواقع على شبكة الإنترنت، تديرها الإدارة الوطنية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) في الأسابيع الأخيرة. وقد أكدت الوكالة وقوع هذه الاختراقات في الأسبوع الثاني من نوفمبر الماضي، لكنها لن تناقش علانيةً المصدر المشتبَه فيه لتلك الهجمات، أو نوعية البيانات التي تم اختراقها. وقال عضو الكونجرس فرانك وولف (جمهوري، ونائب عن ولاية فيرجينيا) إن الوكالة أخبرته بأن الهجمات مصدرها الصين. وأكَّدت الوكالة استعادة جميع خدماتها بالكامل، وعدم حدوث أي انقطاع في إذاعة التنبؤات الجوية للجمهور.


سياسات

صفقة المناخ

أعلنت كل من الصين والولايات المتحدة في مؤتمر قمة في بكين في الثاني عشر من نوفمبر الماضي عن خطط لتحقيق تخفيض جوهري لانبعاثاتهما من الغازات الدفيئة. فبينما تعهَّد الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتخفيض الانبعاثات؛ لتكون أقل من المستويات المرصودة في عام 2005 بنسب تتراوح بين 26-28% بحلول عام 2025، قال الرئيس الصيني شي جينبينج إن بلاده سوف تُوقِف الزيادة في انبعاثاتها بحلول عام 2030. من المتوقع أن يسهم هذا الإعلان المشترك في تيسير النقاشات حول الخروج باتفاق عالمي بشأن المناخ ـ خلفًا لبروتوكول كيوتو الصادر في عام 1997 ـ ليتم الانتهاء منه في ديسمبر من عام 2015 خلال النقاشات الدائرة حول المناخ في الأمم المتحدة في باريس. للاطلاع على المزيد.. انظر:

(Nature  http://doi.org/w5f (2014


إلغاء منصب المستشار العلمي

ألغت المفوضية الأوروبية منصب المستشار العلمي لرئيس المفوضية، بعد ثلاث سنوات من استحداثه. يُذكر أن فترة انتداب المستشارة البريطانية السابقة آني جلوفر ـ اختصاصية علم الأحياء ـ قد انتهت في أكتوبر الماضي بانتهاء الدورة السابقة للمفوضية. وفي الثاني عشر من نوفمبر الماضي، أبلغت جلوفر زملاءها ـ عن طريق البريد الإلكتروني ـ بأن المفوضية الجديدة قررت إلغاء المنصب. يأتي ذلك في الوقت الذي أَعلن فيه الرئيس الجديد للمفوضية جون كلود جانكر أنه يقدِّر النصيحة العلمية، إلا أنه لم يحدد بعد الجهة التي ستكون مسؤولة عن إصدارها. للاطلاع على المزيد.. انظر: go.nature.com/ bvfkmv.


إساءة استخدام المال

ذكر مكتب المفتش العام بوزارة الطاقة أن "معامل سانديا الوطنية" في مدينة ألبوكيرك بولاية نيوميكسيكو استخدمت المال العام على نحو خاطئ؛ للضغط على الحكومة الأمريكية للاستمرار في عقدها مع شركة الأبحاث الدفاعية "لوكهيد مارتن". توصَّل التقرير الصادر عن المكتب في الثاني عشر من نوفمبر الماضي إلى أن المعمل استخدم أموال دافعي الضرائب لإقناع مسؤولين فيدراليين والكونجرس الأمريكي بمَدّ التعاقد الذي بموجبه يتولى فرع من فروع "لوكهيد مارتن" إدارة المعمل بالإنابة عن الحكومة الأمريكية، مقابل حوالي 2.4 مليار دولار سنويًّا. يُذكر أنه في مارس 2014، تم مدّ العقد للشركة لمدة عامين، بدون طرح أي بديل منافِس للشركة.


دفعة للتنوع البيولوجي

وُضعت أفضل المحميّات في العالم ضمن قائمة خضراء، تم الكشف عنها في الرابع عشر من نوفمبر الماضي في المؤتمر العالمي للمتنزهات في سيدني بأستراليا. وهذه المحميات الـ23 المذكورة في القائمة هي التي توفِّر أنسب الظروف لحياة النبات والحيوان، ومن بينها مأوى "جاليراس" للحياة البرية في كولومبيا، والمنطقة المحيطة بجبل هوانجشان في الصين. اختار تلك المواقع "الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة" ـ ومقره جلاند بسويسرا ـ الذي ظل لمدة خمسين عامًا يحتفظ بقائمة حمراء للأنواع المهدَّدة. جدير بالذكر أن النسخة الحديثة من القائمة الأخيرة تم نشرها في مؤتمر سيدني.


أعمال

ضمّ شركة مستحضرات دوائية

أعلنت شركة المستحضرات الدوائية "أكتافيس" Actavis أنها بصدد أن تصبح واحدة من كبرى شركات المستحضرات الدوائية في العالم، بعد ضمِّها إلى شركة "أليرجان" Allergan الدوائية في صفقة قيمتها 66 مليار دولار أمريكي. ذكرت شركة "أكتافيس" ـ التي يقع مقرها الرئيس في دبلن ـ أن الصفقة التي أُعلن عنها في السابع عشر من نوفمبر الماضي ستنتج عنها شركة تتجاوز إيراداتها ثلاثة وعشرين مليار دولار أمريكي في العام المقبل – ما يعادل إيرادات عاشر أكبر شركة مستحضرات دوائية لعام 2013، وهي شركة "إيلي ليلي" Eli Lilly، ومقرها في إنديانوبوليس بولاية إنديانا. يُذكر أن شركة "أليرجان" الرائدة في تصنيع زرعات الثدي، والبوتوكس المضاد للتجاعيد ـ ومقرها في إيرفين بولاية كاليفورنيا ـ كانت تقاوم عرض شراء من شركة المستحضرات الدوائية  "فالينت فارماسوتيكالز" Valeant Pharmaceuticals الكندية.


شخصيات

Finbarr O’Reilly/Reuters/Corbis

الوكالة الأوروبية بلا رئيس

لم يعد للوكالة الأوروبية للأدوية في لندن مدير تنفيذي، بعدما قضت هيئة قضائية بعزل جويدو راسي (في الصورة) من منصبه. ظل راسي في منصبه رئيسًا للوكالة المعنيّة بتقييم الدواء في أواخر عام 2011، وبعد وقت قصير من تعيينه، قام إميل هريستوف ـ رئيس سابق بوكالة الدواء البلغارية ـ بتقديم التماس للاعتراض على القرار، بسبب عدم ترشيحه للمنصب. ترى الوكالة أن الحُكْم "إجراء شكلي"، وصرحت بأنها تسعى للحصول على الاستشارة القانونية.


دعوى قضائية ضد "كالتِك"

رفعت الفيزيائية ساندرا ترويان دعوى قضائية ضد معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (كالتِك) في مدينة باسادينا، حيث تعمل كعضو بهيئة التدريس بالجامعة، مدعية أن الجامعة انتقمت منها، لقيامها برفع تقرير يحمل شكوكًا بالجاسوسية ضد باحث إسرائيلي يدرس في المرحلة التعليمية ما بعد الدكتوراة. وجاء في الدعوى المرفوعة في الثالث عشر من نوفمبر الماضي أن الجامعة عرقلت تدرُّجها المهني باتهامها زورًا بإساءة السلوك البحثي فيما يتعلق بسند التأليف، ومنْعها من الحصول على منحة، إلى جانب أشياء أخرى. من ناحيتها، وصفت "كالتِك" هذه الدعوى بـ"البائسة".


نزاع موقع علمي

في الأسبوع الثاني من نوفمبر الماضي، صرّح موقع "باب بير" Pub Peer ـ المتخصص في مناقشة المقالات العلمية ـ أنه سيطعن ضد الإجراء القانوني الذي اتخذه أحد العلماء ضد الموقع، بشأن ادعائه أن التعليقات التي وضعها مجهولون على الموقع حول عمله تسيء إلى سمعته. كان فزلول ساركار ـ وهو باحث في أمراض السرطان بجامعة وين ستيت في ديترويت بولاية ميتشيجان ـ قد قبل بوظيفة دائمة في جامعة مِسيسيبي في أكسفورد، لكن الجامعة سحبت عرضها، بعدما رأت التعليقات. قام ساركار برفع دعوى قضائية على المعلقين المجهولين في التاسع من أكتوبر الماضي، وقدَّم طلب إحضار للمسؤولين عن الموقع، لمطالبتهم بالكشف عن هوية المعلقين، إلا أن محاميِّي الموقع قالوا لدورية Nature  إن مالكيه سيطعنون على طلب الإحضار، بحجة أن التعليقات لم تكن مسيئة لسمعة الباحث. للاطلاع على المزيد.. انظر:

(Nature http://doi.org/w68 (2014

كبر الصورة

Source: OECD


مراقبة الاتجاهات

في حال استمرار المؤشرات الحالية، سوف تتخطى الصينُ الولايات المتحدة في الإنفاق على الأبحاث والتطوير(R&D)  بنهاية العقد الحالي، وذلك وفقًا لتقرير 12 نوفمبر الماضي لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD)، الذي يصدر كل عامين، إلا أن دومينيك جويليك ـ الذي يعمل بالمنظمة ـ يقول إن الصين تستهلك الكثير من الإنفاق المذكور في إنشاء البنية التحتية، ولذلك.. فإن ما يذهب للأبحاث يكون أقل مما هو عليه في دول أخرى. للاطلاع على المزيد.. انظر:

(Nature http://doi.org/w5r (2014