سبعة أيام

موجز أخبار - 16 أكتوبر

  • Published online:

أحداث

رقم قياسي للثلوج البحرية

أعلن المركز الوطني لبيانات الجليد والثلوج في مدينة بولدر بولاية كولورادو في السابع من أكتوبر الماضي أن مساحة الثلوج المحيطة بأنتاركتيكا سجلت رقمًا قياسيًّا العام الحالي بوصولها إلى 20.11 مليون كيلومتر مربع. هذا الرقم هو أعلى رقم جرى تسجيله منذ بداية عمليات الرصد باستخدام الأقمار الصناعية عام 1979. ما زال العلماء غير متأكدين من السبب وراء تلك الزيادة السريعة للثلوج البحرية بقارة أنتاركتيكا في الآونة الأخيرة، فقد سجلت أرقامًا قياسية في عامي 2012 و2013 على التوالي.


مركز طقس الفضاء

افتتحت المملكة المتحدة أول مركز لها لرصد الطقس في الفضاء في الثامن من أكتوبر الماضي. المركز -الموجود في مكتب الأرصاد الجوية في مدينة إكستر- سيتنبأ بكيفية تأثير ما تطلقه الشمس من إشعاعات، وجزيئات عالية الطاقة، ومجالات مغناطيسية متغيرة على التكنولوجيا في الأرض، مثل الأقمار الصناعية المستخدمة في الاتصالات وشبكات الكهرباء. سيعمل المركز على مدار الساعة، مانحًا تنبؤات عامة وتحذيرات مبكرة من الأخطار التي تهدد شبكات البنية التحتية الحيوية. للاطلاع على المزيد، انظر: go.nature.com/yuiplt.


Brett Seymour/Return to Antikythera

مكاسب جديدة من حطام سفينة

أنقذ الباحثون الذين أعادوا زيارة حطام سفينة قديمة قبالة جزيرة أنتيكايثيرا اليونانية كنوزًا أخرى من بقايا السفينة الضخمة، التي تناثرت على مساحة أكبر من المساحة المتوقعة سابقًا. كان غواصون من معهد وودز هول لعلوم المحيطات في ماساتشوستس، وإدارة الآثار المائية في أثينا، قد اكتشفوا الأغراض خلال موسم التنقيب الذي انتهى في السابع من أكتوبر الماضي. اشتهر الموقع الذي يعود إلى ألفي عام مضت باكتشاف أداة ملاحة معقدة وغريبة الشكل تعرف بآلية الأنتيكيثيرا. من ضمن الاكتشافات الأخيرة، العثور على ساق مزخرف لسرير، ودورق سليم وحربة برونزية ضخمة (في الصورة)، يُعتقد أنها جزء من تمثال. للاطلاع على المزيد، انظر: go.nature.com/odmwtp


حظ عاثر لنظام جاليليو

وفقًا لتصريح صدر في الثامن من أكتوبر الماضي، تسبب تجمد خط إمداد الوقود في الإطلاق المعيب للقمرين الصناعيين الخاصين بنظام جاليليو الأوروبي للملاحة العالمية، حيث تم إيداعهما في مدار مشوه في الثاني والعشرين من أغسطس الماضي. النتيجة السابقة توصلت إليها لجنة مستقلة جرى تعيينها عن طريق كل من شركة أريان سبيس Arianespace مدير عملية الإطلاق، ووكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، والمفوضية الأوروبية للتحقيق في ذلك الخلل، وهي أن خط إمداد وقود الهيدرازين للمرحلة العلوية للصاروخ تم تثبيته بشكل غير متقن مع خط الهيليوم البارد. أدى ذلك إلى تجمد خط الهيدرازين ومنعه من الاشتعال بشكل صحيح. تحقق الآن وكالة الفضاء الأوروبية فيما إذا كان القمران الصناعيان لا يزالان صالحَين للملاحة. (انظر: Nature http://doi.org/v9w; 2014).


سياسات

عدوى اقتصادية

ذكر البنك الدولي في السابع من أكتوبر الماضي أنه في حال عدم الإسراع بالسيطرة على فيروس الإيبولا في غينيا، وليبيريا، وسيراليون، وهي الدول الثلاث الأكثر تأثرًا بالوباء، فإن الخسائر الاقتصادية المحلية الناتجة عن الوباء المتفشي في غرب أفريقيا قد تصل إلى 32.6 مليار دولار أمريكي مع نهاية عام 2015. تشرح تلك التوقعات بالتفصيل التقديرات التي نُشِرت في الشهر الماضي (انظر: go.nature.com/dbznpb)، كما تشير إلى الانتشار المحتمل للمرض والآثار الاقتصادية المترتبة عليه من دول الوباء المركزية إلى الدول المجاورة ذات الاقتصاد الأضخم.


تقرير بيئي

أشار تقرير صدر عن الحكومة الكندية في السابع من أكتوبر الماضي، إلى ضرورة أن تتخذ كندا خطوات جادة نحو التخطيط بعيد المدى لجبهات بيئية متعددة ومهمة. فقد سلطت مفوضة البيئة، جولي جيلفاند، الضوء على مناطق الشحن في القطب الشمالي الكندي التي تعاني سوءَ التخطيط، مما يزيد من مخاطر وقوع الحوادث في أوقات كثافة المرور البحري. كما يقول التقرير إن الحكومة تحتاج أيضًا إلى أن تحدد بشكل أكثر وضوحًا ما هي الخطة التي ستتبعها للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة بكندا، وكيف سترصد التأثر البيئي الناتج عن تطوير الرمال النفطية في مقاطعة ألبرتا.


تمرير صعب لرمال القطران

قدمت المفوضية الأوروبية في السابع من أكتوبر الماضي مقترحًا للانسحاب من الخطط المطروحة لتصنيف الوقود المستخلص من رمال القطران بأنه وقود أكثر تلويثًا من أنواع الوقود الأخرى. من جهتها لم توافق الدول الأعضاء بعد على هذه الخطوة، بالرغم من أنها رفضت مقترحًا سابقًا في عام 2012 بالتضييق على الوقود المستخلص من رمال القطران، الأمر الذي كان سيعيد تصنيف تأثيره البيئي. تخوفت الدول وقتها من أن تثير التغيرات غضب كندا التي فيها امتدادات شاسعة من رمال القطران وتمتلك ثاني أكبر احتياطي للنفط على مستوى العالم. للاطلاع على المزيد، انظر: go.nature.com/yakmur.


تراجع للوقود الأحفوري

التزمت جامعة جلاسجو بسحب استثماراتها من صناعة الوقود الأحفوري؛ لتصبح بذلك أول جامعة بالمملكة المتحدة تتخذ تلك الخطوة. يأتي ذلك بعد نحو عام من حملات شنتها جمعية جامعة جلاسجو للعمل المناخي، وهي جماعة ضغط طلابية. أعلنت الجامعة في الثامن من أكتوبر الماضي أنها ستعيد تخصيص نحو 18 مليون جنيه إسترليني (29 مليون دولار أمريكي) من الاستثمارات على مدار 10 أعوام.


تقييد العلم

فشلت السياسات الإعلامية بالوكالات العلمية التابعة للحكومة الكندية في دعم اتصال مفتوح وكافٍ بين الباحثين والجمهور، وفقًا لتقرير أصدرته جماعة دليل من أجل الديمقراطية، وهي جماعة ضغط في أوتاوا، في الثامن من أكتوبر الماضي. فقد طلب خمسة عشر قسمًا، من بين ستة عشر قسمًا شملتها الدراسة، الحصول على موافقات لإجراء مقابلات صحفية مع علماء. في حين سجلت وكالات الصحة الكندية أدنى النقاط بسبب إجراءاتها في حماية حديث العلماء من التدخل السياسي، فقد سمحت فقط للمتحدثين الرسميين بالتحدث إلى الإعلام، وطلبت أن تكون جميع المقابلات مراقبة من قِبل متخصص في العلاقات مع وسائل الإعلام.


تهديد مناخي

ذكرت وزارة الدفاع الأمريكية أن التغير المناخي يشكل تهديدًا مباشرًا للأمن القومي، حيث يزيد من احتمالية إثارة تهديدات أخرى، كالأمراض المعدية والإرهاب. ففي تقرير صدر في الثالث عشر من أكتوبر الماضي، ذكر مسؤولون بالوزارة أن درجات الحرارة المتصاعدة في العالم، وارتفاع مستويات البحر، وشدة الأحداث المناخية ستزيد الوضع سوءًا فيما يتعلق بنقص الغذاء والمياه، وانتشار الأوبئة، وعدم الاستقرار السياسي في أنحاء العالم. ستستمر الوزارة في إدماج مخاطر التغيُّر المناخي في عملياتها، متضمنًا ذلك إعادة النظر في المواقع الاستراتيجية لمخازن الأسلحة والمؤن الضرورية.


تمويل

تمويل البيانات الضخمة

أعلنت معاهد الصحة الوطنية الأمريكية في التاسع من أكتوبر الماضي عن مِنَح بقيمة 32 مليون دولار أمريكي للإسهام في جعل مجموعات البيانات البيولوجية الطبية الضخمة والمعقدة أكثر إتاحة وإفادة. جائزة السنة المالية الحالية، هي جزء من مبادرة "استخلاص المعرفة من البيانات الضخمة" (Big Data to Knowledge)، وهي استثمار مبدئي تتوقع الوكالة أن يتراكم تدريجيًّا حتى يصل نحو 656 مليون دولار أمريكي خلال الأعوام الستة القادمة. التمويل الحالي سينشئ 12 مركزًا للتميز في حوسبة البيانات الضخمة، وسيدعم تطوير أساليب جديدة لاستخلاص المعلومات، وبرامج تدريبية في البرمجيات وعلم البيانات.


أبحاث

Taiwan Coast Guard/AFP via Getty

مأساة في البحر

انقلبت سفينة أبحاث تايوانية في العاشر من أكتوبر الماضي في المياه، متسببة في مقتل اثنين من العلماء. فقد غرقت السفينة "أوشن ريسيرشر الخامسة" Ocean Researcher V في مضيق تايوان (في الصورة)، خلال رحلتها لدراسة ملوثات الهواء. تم إنقاذ ثلاثة وأربعين من العلماء وطاقم السفينة، إلا أن هسو شيه تشيه الباحث بأكاديمية سينيكا في مدينة تابيه، ولين يي تشون المهندس بالمعهد التايواني لأبحاث المحيطات في مدينة كاوهسيونج لقيا حتفهما. تم فتح تحقيق في الواقعة، في حين تدرس وزارة العلوم التايوانية ما إذا كانت ستستبدل بالسفينة التي يقدر ثمنها بـ1.46 مليار دولار تايواني (48 مليون دولار أمريكي). للاطلاع على المزيد، انظر: go.nature.com/qwjamr.


منطقة انبعاث الميثان

تنفث بقعة تبلغ مساحتها 6500 كيلو متر مربع في الجزء الجنوبي الغربي من الولايات المتحدة أكبر تركيزات لانبعاثات الميثان على مستوى البلاد. أطلقت منطقة انبعاث الميثان، الموجودة في تقاطع ولايات أريزونا، وكولورادو، ونيوميكسيكو، ويوتاه، حوالي 0.59 مليون طن من الغازات الدفيئة القوية كل عام بين أعوام 2003 و2009، وذلك طبقًا لتحليل لبيانات الأقمار الصناعية نُشر في التاسع من أكتوبر الماضي، وهو ما فاق تقديرات أرضية سابقة بثلاثة أضعاف (E. A. Kort et al. Geophys. Res. Lett. http://doi.org/v9f; 2014). صدرت هذه البيانات قبل الانتشار الواسع لاستخدام عمليات التصديع الهيدرولي في المنطقة، مما قاد المؤلفين إلى إرجاع سبب وجود منطقة الميثان النشطة إلى التسريبات الناتجة عن استخدام الوسائل الأكثر تطبيقًا لاستخراج الوقود الأحفوري ومعالجته في نيوميكسيكو.


منشآت

توتر حول تليسكوب

ظهرت أعداد كبيرة من المتظاهرين في حفل افتتاح تليسكوب الثلاثين مترًا فوق جبل مَونا كيا في هاواي في السابع من أكتوبر الماضي. العديد من سكان هاواي عارضوا بناء التليسكوب؛ لكونهم يعتبرون مَونا كيا جبلاً مقدسًا. أغلق المتظاهرون الطريق إلى القمة في حين كان العلماء والمسؤولون في طريقهم إلى الحفل الذي تضمن مباركة للمشروع على طريقة السكان الأصليين. تلقي الواقعة الضوء على التوتر المستمر بين علماء الفلك وأعضاء من المجتمع المحلي الذين طالما عبروا عن استيائهم من الأعداد الكبيرة من التليسكوبات الموجودة بالفعل على الجبل.


شخصيات

دكتوراه مهددة

من المحتمل أن تفقد المؤلفة الرئيسة، لورقتين بحثيتين بارزتين حول الخلايا الجذعية تم سحبهما من دورية نيتشر في يوليو الماضي، درجة الدكتوراه الخاصة بها. فقد أعلنت جامعة واسيدا في طوكيو الأسبوع الثاني من أكتوبر الماضي أنها ستسحب درجة الدكتوراه الممنوحة لهاروكو أوبوكاتا -عالمة الكيمياء الحيوية- إذا لم تقم بتصحيح الأخطاء التي عُثر عليها في رسالتها للدكتوراه خلال عام. في مارس عام 2014، اكتشفت دورية نيتشر أن بعض الأجزاء من الرسالة قد أُخذ من مواد خاصة بمعاهد الصحة الوطنية الأمريكية. كما جرى اكتشاف استخدام صورة منسوخة من موقع تجاري دون ذكر مصدرها. (انظر: Nature .(507, 283; 2014


كبر الصورة

Source: IEA

مراقبة الاتجاهات

أشارت وكالة الطاقة الدولية -ومقرها باريس- في تقرير لها في الثالث عشر من أكتوبر الماضي إلى أن الغاز الطبيعي غير المستغل وكذلك مصادر الطاقة المتجددة في أفريقيا جنوب الصحراء يجب استغلالهما في تحقيق الرخاء والحصول على الكهرباء. كما تتوقع الوكالة أنه بحلول عام 2040، سيستفيد من الكهرباء 950 مليون شخص في هذه المنطقة المحرومة من الكهرباء. إلا أنه سيظل أكثر من نصف مليار شخص يعانون الظلام وعدم وصول الكهرباء إليهم، وخاصة في المناطق الريفية التي تتطلب شبكات كهربائية صغيرة. (انظر: Nature 507, 154-156; 2014).