سبعة أيام

موجز الأخبار - 11 أكتوبر

  • Published online:

انتقاد دراسة حول الذُرة المعدّلة وراثيًّا

ادّعت دراسة أُجريَت على الجرذان ـ التي تمت تغذيتها بذرة مونسانتو NK-603 المعدّلة وراثيًّا، أو مبيد الحشائش المصاحب لها، المصنوع من الجلايكوفوسفات ـ أنها شهدت تزايدًا في الإصابات بمرض السرطان ( G.-E. Séralini et al. Food Chem. Toxicol http://doi.org/jgq ; 2012) وقد تعرّضت هذه الدراسة للنقد اللاذع من قِبَل هيئة سلامة الغذاء الأوروبيّة، كما قامت الهيئة في 4 أكتوبر 2012 باستدعاء القائمين على هذه الدراسة، لمناقشتهم في النتائج التي توصلوا إليها، وعبّرت عن رأيها قائلةً: "يصعب قبول تلك النتائج حاليًّا، باعتبارها دقيقة علميًّا". وللاطلاع على المزيد.. (انظر صفحة 158 في الطبعة الإنجليزية).

السلامة النوويّة

هناك المئات من تحسينات إجراءات السلامة يجب القيام بها في المفاعلات النووية الأوروبيّة، بحسب ما جاء في تحليل لمحطّات توليد الطاقة بالقارة. وقامت الوكالة الأوروبيّة بعدد من اختبارات السلامة، إثر وقوع أزمة فوكوشيما النوويّة في مارس 2011 باليابان، على جميع المفاعلات النووية في محطات توليد الطاقة بالاتحاد الأوروبي، البالغ عددها 145 مفاعلًا. وأظهر التقرير المتعلّق بـ"اختبارات الضغط" ـ الصادر في 4 أكتوبر 2012 ـ أنّ جميع المفاعلات النوويّة بحاجة إلى تحسينات في إجراءات السلامة. وقد تباينت المشكلات.. من عدم توفُّر غرف تحكُّم احتياطيّة في حالات الطوارئ إلى تقييمات متدنِّية المستوى للمخاطر. وللاطلاع على المزيد.. انظر الرابط التالي: go.nature.com/cbbiah

ضجّة حول عمليّة التكسير

صرحت وكالة حماية البيئة الأمريكية (EPA) في أوائل أكتوبر 2012 بأنّ البيانات المقدَّمَة من قِبَل المسح الجيولوجي الأمريكي متسقة مع استنتاجها السابق في ديسمبر 2011، الذي أشار إلى أنّ استخدام التكسير الهيدروليكي لاستخلاص الغاز الطبيعي تسبب في تلوّث المياه الجوفيّة بالقرب من بافيلون في ولاية ويمنج. وقد نُشِرَت تحليلات مُستقِلة لمجموعات بيئية في 3 أكتوبر 2012، دعمت فيها الاستنتاجات التي توصّلت إليها الوكالة، لكن ما زال المسؤولون في قطاع الصناعة يشكُّون في مصدر التلوث. وللاطلاع على المزيد.. انظر الرابط التالي: go.nature.com/xzorhp

زيادة في تمويل المملكة المتحدة للأبحاث

قدَّمتْ الحكومة البريطانية 200 مليون جنيه استرليني إضافية (أي ما يعادل 321 مليون دولار أمريكي) كدعم ماليّ؛ لتعزيز المشاركة البحثية بين الجامعات وقطاع الصناعة. وقالت الحكومة إنّ الطلب على المنح قد تجاوز المبلغ المخصص لها منذ أن بدأت بمبلغ 100 مليون جنيه استرليني. وقد رحّب الباحثون بهذا الإعلان في 8 أكتوبر 2012. وقد ذكرت مجموعة "حمْلة من أجل العلوم والهندسة" في لندن أًنّ قطاع العلوم لم يتعافَ بعد من خفض الدعم الماليّ له في عام 2010.

دعوة قضائيّة كيميائيّة

قامت الهيئة الكيميائيّة الأمريكيّة - وهي أكبر تجمُّع علميّ على مستوى العالم - بالإعلان في 5 أكتوبر عن احتمال دفعها 22.6 مليون دولار أمريكي لصالح شركة "لِيدْسكوب" - وهي شركة تُعنى بالمعلومات الكيميائيّة في مدينة كولومبوس بولاية أوهايو - لتسوية دعوة قضائية، كانت قد رفعتها منذ 10 سنوات. وفي 18 سبتمبر 2012، أقرّت محكمة أوهايو العليا بأن الدعوة القضائيّة التي رفعتها الهيئة ضد الشركة "ليس لها أساس موضوعي". (انظر Nature 489, 482–483; 2012) )، وأنّه قد تم رفعها بشكل غير عادل؛ لتحطيم منافستها في مجال خدمة الملخَّصات النظرية الكيميائيّة، التي جلبت ما يقارب 300 مليون دولار أمريكي خلال عام واحد لصالح الشركة غير الربحيّة.

علاجٌ جديد يعيد الأمل لمرضى ضمور العضلات

أقرت تجربة إكلينيكيّة تمّت في 3 أكتوبر لاثني عشر صبيًّا مصابًا بمرض ضمور العضلات الدوشيني (DMD) بأنّ العلاج التجريبيّ إيتيبلرسين (Eteplirsen) قد يساعد المصابين بهذا المرض. وكشف العلماء في شركة "ساريبتا" العلاجيّة للتكنولوجيا الحيويّة - التي صنعت الدواء - في كامبردج بماساشوستس أنّ أربعة أطفال ممّن خضعوا لجرعات عالية من العلاج لمدة عام واحد أبدوا استجابة له، وأصبحوا قادرين على المشيّ لمسافة 21 مترًا أبعد خلال 6 دقائق، بالمقارنة ببداية التجربة. أما مَنْ تم إخضاعهم لعلاج وهمي، فقد أبدوا تراجعًا بمعدل 68 مترًا. وتخطّط الشركة لتقديم الدواء لمؤسسة الدواء والغذاء الأمريكيّة؛ لاعتماده رسميًّا. يُذكر أنّ هذا المرض يصيب طفلًا من بين 3600 طفل، وتسببه طفرة في جين محمول على الكروموسوم إكس، الذي يؤدي ـ في الغالب ـ إلى الشلل والموت.

PHOTAS/TASS/PA

اكتشاف ماموث محفوظ في طين سيبيريا

في 4 أكتوبر 2012، تمّ الكشف عن حفرية عظمية لحيوان الماموث، محفوظة بشكل جيد في منطقة تايماير بينينسولا شماليّ روسيا في بداية هذا العام، بعد أن اكتشفه صبيٌّ يبلغ من العمر11 عامًا، حيث لاحظ أطرافه بارزة من خارج الطين المتجمِّد. وقام الباحثون بالتنقيب عن جثة هذا الماموث من سهل سيبريا في شهر سبتمبر الماضي، التي بلغت كتلتها حواليّ 500 كيلو جرام، وتمّ التعرّف عليها في بداية هذا الشهر. وقال العلماء في مركز سانت بيترسبرج لعلم الحيوان إنّ الحمض النوويّ (DNA) الخاص بالماموث كان تالفًا، وعلى الأغلب لا يصلح للقيام بعمليّة الاستنساخ. انظر: Nature 456, 310–314; 2008

رحلة فضائيّة خاصَّة

أطلقت شركة "كاليفورنيا سبيس إكس" في 7 أكتوبر 2012 بعثتها الأولى، لإعادة تزويد المحطّة الفضائيّة الدوليّة بالمؤن. ويُعتبر هذا الحدث حدثًا مهمًّا في رحلات الفضاء التجاريّة. وبحسب ما جاء في تغطية "نيتشر" للحدث، كان من المفترض أن تصل المركبة دراجون إلى المحطة الفضائيّة في 10 أكتوبر. وفي أثناء انطلاق المركبة، تعطّل أحد المحركات، لكنّ المركبة تمكّنت من الوصول إلى المدار المطلوب. وقالت "سبيس إكس" ـ الكائنة في هاوثرون ـ إنّ الصاروخ (فالكون 9) المزوّد بتسعة محركات قد صُمِّم للتغلّب على مثل هذه الأعطال. وللاطلاع على المزيد.. انظر الرابط التالي: go.nature.com/rvdn4f

HOLLANDSE HOOGTE/EYEVINE

تحقيق في قضيّة احتيال للحصول على تمويل

يخضع ديريك ستابيل ـ عالم النفس الاجتماعيّ، الذي كان يعمل سابقًا في جامعة تيلبرج بهولندا ـ للاستجواب من قِبَلِ السلطات الهولندية، حسب ما ذكرته الصحف. وقد استقال ستابيل من منصبه في العام الماضي، بعد اكتشاف تزييفه لبيانات في بعض الأوراق العلميّة المنشورة، البالغ عددها 30 منشورًا علميًّا (انظر Nature 479, 15P 2011 ). ويبحث التحقيق الجديد في ما إذا كان ستابيل قد سلب أموالًا من الحكومة عن طريق الاختلاس، أم لا.

جوائز نوبل

مُنِحَت جائزة نوبل لهذا العام في مجال الفِسيولوجيا أو الطب لخَبِيرَيّ الخلايا الجذعيّة جون جوردون، وشينيا ياماناكا، وذلك لأعمالهما في إعادة برمجة الخلايا البالغة، وتحويلها إلى حالتها الجَنِينِيّة. أما جائزة الفيزياء، فكانت من نصيب سيرج هاروش، وديفيد واين لاند؛ لاختباراتهما في مجال البصريات الكميّة (للمزيد.. انظر صفحة 151 ، و 152 في الطبعة الإنجليزية). وقد قامت "نيتشر" بتغطيّة الحدث قبل الإعلان عن صاحب جائزة الكيمياء. أمّا عن التفاصيل الكاملة.. فستكون متوفرة على الرابط التالي: go.nature.com/5yjkul

مِنَحٌ للعباقرة

قامت مؤسسة "ماك آرثر" في شيكاغو بإيلينوي باختيارها للأشخاص المرشحين للحصول على زمالة عام 2012، وذلك في الأول من أكتوبر الماضي. وتقدّر قيمة الزمالات الممنوحة لهم بمبلغ 500000 دولار أمريكي لمدة خمس سنوات. ويُذكَر أنّ 10 من أصل 23 شخصًا مُنحوا الزمالة في هذا العام هُم من العلماء، ومنهم: عالِم الأحياء الدقيقة ساركيس مازمانيان، وعالِم الفلك أوليفر جويون، وعالمة البيئة البحرية نانسي راباليس. ويُذكر أنّ الجائزة تُعرف باسم "مِنَح العباقرة"، ولا يوجد فيها أي شروط معيّنة حول كيفية إنفاقها. وللاطلاع على المزيد.. انظر الرابط التالي: go.nature.com/ru2vgy

تَسَرُّب كيميائيّ

قامت حكومة كوريا الجنوبية بتعيين المنطقة المحيطة حول مكان التسرّب الكيميائيّ في مدينة جومي الجنوبية الشرقية كمنطقة كارثة خاصة. وقد جاء الإعلان في 8 أكتوبر، أي بعد حواليّ أسبوعين من وقوع حادثة انفجار بمصنع هيوب جلوب الكيميائيّ، الذي أسفر عن تسرب ما يقارب 8 أطنان من حمض الهيدروفلوريك. ونقلًا عن وكالة "يون هاب" الإخباريّة، فإنّ خمسة عمال لقوا مصرعهم نتيجةً للانفجار، فيما يتم الآن علاج أكثر من 3000 شخص جرّاء استنشاقهم أبخرة الحمض. وقد ألحق التسرب الكيميائيّ الضررَ بالمحاصيل والمواشي. وللاطلاع على المزيد.. انظر الرابط التالي: go.nature.com/yqjpnf

مصفوفة تليسكوبيّة

في 5 أكتوبر 2012، تم افتتاح أحد أقوى التليسكوبات الراديويّة في العالم رسميًّا - مصفوفة الكيلو متر المربع الأسترالي المستكشف - في مرصد مورشيسون لعلم الفلك، غربيّ أستراليا. ويتألّف من 36 هوائيًّا، يبلغ قطر الواحد 12 مترًا، وسيتم استخدامه في تحديد مواقع الثقوب السوداء، وتعداد المجرّات المحليّة. كما سيشارك في اختبار تقنيّة مستخدمة في مشروع أكبر، ألا وهو: صفيف الكيلو متر مربع الفاصل ما بين أستراليا، وجنوب أفريقيا.

عامٌ في الفضاء

صرّحت وكالة "ناسا" في الخامس من أكتوبر 2012 بأنّ رائدي فضاء - أحدهما أمريكي، والآخر روسي - سيقيمان في محطة الفضاء الدوليّة، ولمدة عام كامل، في مهمّة ستبدأ في ربيع عام 2015. وعادةً ما تستغرق المهمّات المتعلّقة بالمحطة الفضائيّة ستة أشهر، لكنّ هذه المهمّة ستجمع الكثير من البيانات حول الكيفيّة التي يتصرّف بها الإنسانُ في الفضاء خلال فترات الإقامة الطويلة، علمًا بأن عامًا واحدًا في الفضاء ليس برقم قياسيّ؛ فقد أمضى رائد الفضاء الروسيّ فاليري بولي ياكوف 437 يومًا في الفضاء بمحطة "مير" الفضائية في 1994-1995.

 فاق مستوى استهلاك القمح في أفريقيا مستوى الإنتاج المحليّ له خلال الخمسين سنة الماضية

فاق مستوى استهلاك القمح في أفريقيا مستوى الإنتاج المحليّ له خلال الخمسين سنة الماضية

كبر الصورة

SOURCE: CIMMYT/FAOSTAT

تباطؤ إنتاج القمح الأفريقيّ

يشير تحليل لدراسة الطاقة القصوى للإنتاج الزراعيّ في 12 دولة أفريقيّة، صدر في 19 أكتوبر 2012، إلى أنّ مقدار الأرض التي يستخدمها المزارعون لإنتاج القمح لا تتعدى 10-25% من مجموع مساحة الأرض التي يمكن زراعتها على مستوى تجارٍيّ، دون رَيّ. وتقوم أفريقيا باستيراد القمح من الخارج، وذلك بسبب تفوّق مستوى الاستهلاك على الإنتاج (انظرالرسم البيانيّ)، لكن حسب قاعدة النمذجة التي وضعها مركز تطوير القمح والذرة الدوليّ في مدينة تيزوكو بالمكسيك، فالتقرير يشير إلى إمكانيّة تعزيز المزارعين لإنتاجهم المحليّ، حتى في ظل ظاهرة الاحترار العالميّ.