NATURE | ملخصات الأبحاث

الالتهاب، والالتهاب الأيضي المزمن، والاضطرابات الأيضية المناعيّة

G Hotamisligil et al

Published online

إن التنظيم والإدارة السليمة للطاقة، وكمية الركائز ومدى تنوعها، وعمليّتي تخليق وتكسير الجزيئات الضخمة، هي أساسات بقاء الخلايا والأعضاء، كما إنها دعائم مهمة جدًّا للصحّة. إن التنظيم الخلوي ومتعدد الخلايا تحميه الاستجابات المناعيّة، التي تمثل نظامًا قويًّا ومهمًّا جدًّا، يتم من خلاله التفريق بين الخلايا الذاتية وغير الذاتيّة، ويتم التعرف على الإشارات المُمْرِضَة؛ والقضاء عليها، كما يحمي استتباب الأنسجة. هناك عدة مراحل من التفاعلات المحفوظة تطوريًّا، تحدث بين الاستجابة المناعيّة وعمليات الأيض. وتُعَدُّ عمليات الصيانة السليمة لهذا التوازن الحساس ضروريّة للصحة، ولها تبعات مهمة لحالات مرضيّة عديدة، كالسِّمنة، ومرض السكريّ، وأمراض أخرى مزمنة وغير مُعْدِية.